قصص

حكاية أغرب من الخيال للنجم الهوليوودي .. جاك نيكلسون يكتشف أن شقيقته هي أمه

الممثل الأمريكي جاك نيكلسون واحد من أشهر نجوم هوليوود، اشتهر بأدواره المتنوعة وغير التقليدية، وتلقى العديد من الجوائز المهمة خلال مسيرته المهنية.

وُلد جاك نيكلسون في 22 أبريل 1937 في نبتون بولاية نيوجيرسي، وهو أحد أبرز ممثلي السينما الأمريكيين في زمنه. وقد تضمنت مسيرته بعض الأفلام التي كان لها تأثير كبير في تاريخ هوليوود مثل Chinatown One Flew Over the Cuckoo’s Nest.  وأصبح دوره في شخصية جاك في فيلم The Shining من الأدوار التي تركت بصمة مهمة في تاريخ السينما.

اعتقد أن والديه هما جون وإثيل ماي نيكلسون. كان جون يعمل مزين نافذة لقسم في متجر، أما إثيل فكانت مصففة للشعر، وكذلك رسامة لوحات زيتية موهوبة. وكانت جوني نيكلسون، التي كان يعتقد أنها أخته، ممثلة طموحة. توفيت جوني بمرض السرطان عام 1963عندما كان عمر جاك 26 سنة.

وبعد أكثر من عقد على وفاتها، وتحديداً في عام 1974، اكتشف مراسل مجلة TIME أثناء قيامه ببحث حول جاك نيكلسون معلومات مروعة عن تاريخه، فقد كانت جوني والدته في الواقع، أما جون وإثيل فكانا جديه لأمه. أنجبت جوني جاك عندما كان عمرها 17 سنة.

دون أن تكون قادرة على التأكد من هوية الأب. وقد وافق والداها على معاملة نيكلسون كطفلهما الخاص، ولم يكشفا له عن نسبه الحقيقي. وفيما بعد ادعى أحد أصدقاء جوني السابقين، وهو دون فورسيلو روز، أنه الأب، لكن نيكلسون قرر عدم إجراء اختبار الأبوة.

يقول نيكلسون عن اكتشاف سر عائلته: “أود القول إن هذا حدث دراماتيكي جداً، لكنه لم يكن ما أسميه بالصدمة النفسية. بعد كل شيء، عندما اكتشفت من هي والدتي، كنت مؤهلاً نفسياً بشكل جيد، وفي الواقع، جعلت بعض الأشياء أكثر وضوحاً بالنسبة لي، والشيء الوحيد الذي شعرت به هو الامتنان”.

درس نيكلسون في مدرسة ماناسكوان الثانوية. وعلى الرغم من أن درجاته كانت جيدة بما فيه الكفاية للحصول على منحة دراسية جزئية، لم يكن مهتماً بالدراسة الجامعية.

وذكر “لم أكن مليئاً برغبة كبيرة في صنع شيء من نفسي في تلك الأيام، ومنذ أن كان عمري 16 عاماً فقط، حَسِبتُ أن لدي الكثير من الوقت للذهاب إلى الكلية في وقت لاحق، لذلك ظللت أتسكع في نيوجرسي لمدة عام تقريباً، وجنيت القليل من المال في مضمار السباق، وعملت منقذ سباحة على الشاطئ في أحد فصول الصيف”.

في عام 1954، انتقل نيكلسون إلى لوس أنجلوس في كاليفورنيا. وهناك، عمل بدوام جزئي في متجر ألعاب، وأيضاً أعطي وظيفة كمستخدم لقسم الرسوم المتحركة في استوديوهات شركة MGM Studios.

ومع مرور الوقت، نضج نيكلسون وتحول إلى شاب جذاب ونحيف، تماماً كنمط الرجال في أفلام هوليوود في ذلك الوقت. وفي أحد الأيام لاحظ أحد المنتجين في الشركة واسمه جو باستيرناك مظهر نيكلسون الجيد، وقدم له مكاناً في صفوف التمثيل لدى جيف كوري الشهير Jeff Corey، إضافة إلى التدريب في مسرح The Players Ring.

إنجازات جاك نيكلسون:

قدم جاك نيكلسون أول فيلم له في عام 1958، وهو فيلم إجرامي منخفض الميزانية اسمه Cry Baby Killer، ولعب دور مراهق يملك اعتقاداً خاطئاً أنه ارتكب جريمة قتل. وخلال الستينيات، واصل الظهور في معظم أفلام الرعب ذات الميزانية المنخفضة. وبعد دور صغير في عام 1960 جاك نيكلسون افلام في الكوميديا السوداءLittle Shop of Horrors،

ظهر نيكلسون في كل من The Little Shop of Horrors، وRide in the Whirlwind، وBack Door to Hell، وThe Terror، وأيضًا في فيلم The Shooting.

قدم نيكلسون أداء مفاجئاً وجيداً في دور المحامي الجنوبي المدمن للكحول جورج هانسون في الفيلم الكلاسيكي Easy Rider. وقد رُشِح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل مساعد لأدائه، وأسهم في تطوير أدائه وأدواره في الأعمال اللاحقة. وفي عام 1970، تألق نيكلسون في فيلم Five Easy Pieces

وكانت ضربة مفاجئة حينما لعب دور موسيقي عبقري. رُشِحَ نيكلسون لجائزة الأوسكار مرة أخرى لأدائه، وهذه المرة لأفضل ممثل. وكان أداؤه التالي الممتاز هو دوره كضابط صغير ووضيع في البحرية الأمريكية في فيلم الكوميديا السوداء The Last Detail سنة 1973، ورُشِحَ لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل.

قدم نيلسون دوراً يعد من بين الأكثر شهرة في مسيرته، عندما شارك في رائعة المخرج رومان بولانسكي Chinatown. وقد لعب دور محقق خاص يدعى جيك جيتس، الذي كلف بتتبع أحد القتلة. وكان دوره غاية في التعقيد، ورُشح عنه إلى جائزة الأوسكار، لكنه لم يفز بها.

وأخيراً حصل على أول جائزة أوسكار لأفضل ممثل عن دوره في فيلم One Flew Over the Cuckoo’s Nest سنة 1975. يقتبس الفيلم حكايته من رواية كين كيسي التي تحمل ذات العنوان، والتي تروي قصة أحد المدانين الذي يرسل إلى مصح عقلي، حيث يحاول الممرضون هناك إخماد روحه الثائرة.

في عام 1980، قدم نيكلسون أداء خارقاً واستثنائياً عندما أدى دور خادم مختل في أحد الفنادق في فيلم The Shining. وخلال الثمانينيات، ابتعد نيكلسون إلى حد كبير عن الأدوار الجدية التي أكسبته الشهرة لصالح عروض هزلية أكثر غرابة.

ومع ذلك فقد قام بالعديد من العروض الرائعة خلال هذا العقد، وشارك في أفلام عدة من بينها فيلم Reds سنة 1981،جاك نيكلسون الجوكر والذي فاز فيه بجائزة أوسكار لأفضل ممثل مساعد، وكذلك أدى دور الجوكر في فلم باتمان سنة 1989.

عاد نيكلسون إلى القمة في التسعينيات واشترك في عدد من الأفلام الجميلة مثل A Few Good Men سنة 1992، وAs Good As It Gets سنة 1997، الذي فاز فيه بجائزة الأوسكار الثالثة لأفضل ممثل لتصويره دور كاتب بغيض. واستمرت أفلامه في نيل الإعجاب والتقدير وفي مقدمتها Anger Management عام 2003، وSomething’s Gotta Give عام 2003، وThe Departed عام 2006.

كان أداء نيكلسون للشخصيات مقنعاً بشكل لا يصدق. كما أن شخصيات نيكلسون الواسعة والمتنوعة جعلت منه واحداًّ من أكثر الممثلين الغامضين في جيله، حيث حاول الجماهير معرفة أي من الشخصيات المختلفة الكثيرة التي رأوه فيها أقرب إلى شخصه الحقيقي، لكن ذلك لم يُجد نفعاً. وقد علق نيكلسون قائلًا: “لا أحد منهم وكل منهم. أفترض أن هناك قليلًا مني، في كل جزء ألعبه، كممثل لا يمكنك أن تُدخِل نفسك في الشخصية، وخاصة إذا كنت تحب التمثيل”.

ظهرت تقارير عام 2013 تفيد بأن نيكلسون تقاعد عن التمثيل في سن الـ 76. وقال مصدرRadar Online إن الممثل الأسطوري “لديه مشاكل في الذاكرة ولا يمكنه أن يتذكر السطور التي تُطلَب منه”. ولم يصدر أي تعليق رسمي من نيكلسون بشأن هذه المسألة. وكان فيلمه الأخير عام 2010، واسمه How Do You Know.

فيديو مقترح:

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق