قصص

ردة فعل طفلة مصابة بالشلل تمشي لأول مرة بحياتها

يشعر معظم الآباء بسعادة غامرة من خلال الخطوات الأولى للطفل، لكن الفرحة العارمة هي أقل ما يقال عندما يتعلق الأمر بالخطوات الأولى لفتاة ميتشجان البالغة من العمر 4 سنوات مايا تيسدال.

بعد إجراء جراحة العمود الفقري، اتخذت مايا خطواتها الأولى في المشي ، بعد أن شخصت في سنتها الأولى بإصابتها بالشلل الدماغي.

وانتشر مقطع فيديو لمايا عبر موقع تبادل الصور والفيديوهات الشهير، وحقق الفيديو انتشاراً واسعاً، مما أدى إلى شهرتها واسعة في جميع مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتبت العائلة تعليق على الفيديو: “لا يمكنني حتى أن أخبركم بما نشعر به، نحن فخورون للغاية بفتاتنا العزيزة، مايا”.

وتظهر مايا في الفيديو وهي تصيح: “أنا أمشي!”، “لقد أمضيت خطوة كبيرة”.

قد تكون مايا في الرابعة من عمرها، لكنها حتى الآن لم تتمكن من المشي بمفردها، ولدت مايا بالشلل الدماغي، واستطاعت المشي فقط بمساعدة أحد المشاة، لكنها خضعت مؤخراً إلى عملية جراحية بهدف مساعدتها على المشي في غضون 12 شهراً، وحققت مايا أفضل من ذلك، حيث أخذت أولى خطواتها المستقلة بعد سبعة أسابيع من بدء العلاج.

مايا تيسدال
مايا تيسدال

ولدت مايا مبكراً أربعة أشهر بشكل سابقاً لأوانه في عام 2013، وكان وزنها في ذلك الوقت لا يتجاوز الكيلو جرام، وتم تشخيص إصابتها بالشلل الدماغي أو الشلل التشنجي في سن 1.

ووفقاً لصفحة الأسرة في YouCaring، فإن مايا مابة بأحد الأنواع الأربعة الرئيسية من الشلل الدماغي، وكلها تنبع من نمو المخ بطريقة غير طبيعية أو تلف في الدماغ، ويؤدي إلى ضعف القدرة على التحرك أو السيطرة على العضلات، وهذا المرض يسبب في تشنج عضلات الوركين والساقين والقدمين معاً.

وتقول والدة مايا لصحيفة إي بي سي  الإخبارية: “لا شيء يمكن أن يوقف مايا، نحاول دائماً مساعدتها، وهي دائماً تقول : لا يمكنني القيام بذلك بمفردي”. وتابعت: “لا تحتاج مايا مساعدة من الآخرين للقيام بالأشياء، ستحاول مايا القيام بذلك بنفسها”.

سافرت مايا وعائلتها إل سانت لويس بولاية ميسوري من أجل إجراء عملية جراحية جذعية، لتغيير مجرى حياتها، وهو إجراء جراحي يشمل تقطيع الألياف العصبية، “هذه الجراحة هي الخيار الوحيد لتخفيض التشنجات التي تصيب مايا بشكل دائم، مما يمنحها القدرة على العيش مع ألم أقل وحركة أكبر.

مايا تيسدال

ما هو الشلل الدماغي:

الشلل الدماغي هو اسم عام وشامل للنتائج المترتبة عن حدوث خلل أو ضرر في دماغ في مرحلة النمو، ويسبب الشلل الدماغي درجات مختلفة من الاضطرابات في قدرات الطفل الحركية وفي أدائه، واضطرابات حسية في الحواس مثل الصمم والعمى، وتسبب تأذي مستوىالذكاء واضطرابات في عمل أعضاء الجسم المختلفة.

هذا الخلل في الدماغ قد يحدث خلال فترة الحمل، أو أثناء عملية الولادة أو فترة ما بعد الولادة، وحتى سن 5 سنوات، ولا يتغير خلل الدماغ المسمى بالشلل الدماغي مدى الحياة، ولكن تأثيراته الجسدية تتغير مع النمو.

ويسبب الشلل الدماغي الدماغي دور أساسي في إعاقات الأطفال وتبلغ نسبة انتشاره نحو واحدة بين كل 400 ولادة، وتنقسم أنواع الشلل الدماغي إلى ثلاثة أنواع  أساسية يتم تصنيفها طباً لاضطراب الحركة، والنوع الأول يعرف أنه (شللي) وتكون فيه الحركة صعبة للغاية، والنوع الثاني هو الرعاش وفيه لا يتم التحكم في الحركات التي يمارسها الشخص، والنوع الثالث لا اتزاني يجمع بين الاضطراب في التوازن والإدراك العميق.

مايا تيسدال

ما هي أعراض الشلل الدماغي:

تعتمد أعراض الشلل الدماغي على الجزء التالف بخلايا المخ ومدى تأثر اجلهاز العصبي المركزي، ومهما كان مدي هذا التأثير فلا يستطيع الشخص التحكم كلياً في تصرفاته وتوازنه، وتتمثل أعراض الشلل الدماغي في:

  • تشنجات
  • حركات لا إرادية
  • إدراك وإحساس غير طبيعيين
  • ضعف الرؤية والكلام والسمع
  • التأخر العقلي
  • علاج الشلل الدماغي:التدخل المبكر في حالة المريض لن يعالجه ولكنها سوف تتحكم في الحالة وتمنع تدهورها بشكل سريع ويكون ذلك بإتباع الخطوات التالية:
    • علاج التخاطب
    • التأهيل الجسدي
    • المساعدة النفسية من جانب الأهل والأصدقاء
    • وأهم علاج في ذلك كله هو إعطاء هؤلاء الأطفال استقلالية في الحياة، مع المراقبة غير المباشرة لهم.

     

    فيديو مقترح :

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق