قصص

رينيه أنجليل.. زوج سيلين ديون العربي والسر وراء نجاحها

ولد رينيه أنجيليل في مونتريال، كيبك، كندا، من أب سوري الأصل وأم كندية من أصل لبناني، ووالده الكندي جوزيف أنجليل، من مواليد مونتريال لأبوين من دمشق، سوريا، وأمه أليس سارة، ولدت في مونتريال في مدينة مونتريال لأبوين لبنانيين.

من هو رينيه أنجيليل

كان أكبر من طفلين، وكان له أخ، أندريه (١٩٤٥-). وكان والداه كلاهما من أعضاء الكنيسة الكاثوليكية اليونانية الميلكية. درس أنجليل في كلية سان فياتور (المدرسة الثانوية)، في اورومونت، وفي كلية أندريه – جراست (مرحلة ما بعد الثانوية) في مونتريال.

بدأت أنجيليل عام ١٩٦١ كمغنية بوب في مونتريال. وقد شكل مجموعة بوب روك، Les Baronets (fr)، مع أصدقاء الطفولة بيير لابيل وجان بيولين. كان لموقع Les Barunets بعض الضربات خلال الستينيات، معظمها ترجمات لمقاطع البوب باللغة الإنجليزية من المملكة المتحدة أو الولايات المتحدة، مثل “C est fu، mais icut” في عام ١٩٦٤ (ترجمة لأغنية البيتلز “أمسكني محكمة”). بعد حل المجموعة في عام ١٩٧٢، بدأت أنجليل وأفضلها صديقا غي كلوتير إدارة الفنانين.

 

أدارا معا مسيرة إثنين من فناني كيبك الناجحين رينيه أنجليل رينيه تشارلز أنجليل، بين العديد من نجوم البوب في ذلك الوقت. فقد افترقوا في عام ١٩٨١ لكي يصبح كل منهم مدراء منفردين. في عام ١٩٨١ (بعد فترة ليست ببعيدة من الإنهاء كمدير لشركة Ginete وبالنظر إلى ترك العمل الموسيقي لملاحقة كلية الحقوق) سمع رينيه الشريط التوضيحي لسيلين ديون عندما اعتبر منتجا محتملا لألبومها. وسرعان ما تولى منصب وكيلها. واستمر في عمله كمديرة لها حتى يونيو/حزيران ٢٠١٤، عندما اضطر إلى التنحي بسبب معركته مع السرطان.

أصبحت أنجليل واحدة من عدة مالكين لفيلم دلي الشهير لموريال شوارتز في عام ٢٠١٢.

سيلين ديون وأنجيل في ٢٠١٢

وفي عام ١٩٦٦، تزوج أنجليل من زوجته الأولى دينيسي دوكيت. سيلين ديون رينيه تشارلز أنجليل كان لديهم ابن، باتريك (ولد عام ١٩٦٨)، ومطلق عام ١٩٧٢. وفي عام ١٩٧٤، تزوج من المطربة آن رينيه ‍  ‌ كان للزوجين طفلين، جان بيير (ولد عام ١٩٧٤)، وآن ماري أنجليل (ولدت عام ١٩٧٧)، تطلقا في عام ١٩٨٦. تزوجت آن ماري بمغني مارك دوبريه في عام ٢٠٠٠.

وقد أرسلت أنجليل، المطربة المشهورة التي تحولت إلى مديرة، شريطا عن المطربة سيلين ديون البالغة من العمر ١٢ عاما في ذلك الوقت، ودعوتها إلى الأداء في كيبك. وبدأ في إدارة مسيرتها، حيث أخذ المراهقة ووالدتها في جولة في كندا واليابان وأوروبا. وكان رهن منزله لتمويل أول ألبوم لها عام ١٩٨١.

 

 

بدأت أنجيليل وديون علاقات شخصية في عام ١٩٨٨. بدأت علاقتهما بالليل فازت سيلين بمسابقة الأغنية الأوروبية في ٣٠ أبريل ١٩٨٨. تزوجوا في ١٧ كانون الاول ١٩٩٤ في حفل زفاف سخي في كنيسة نوتردام في مونتريال، رينيه تشارلز أنجليل أنّ ماري أنجيل بث مباشرة على التلفزيون الكندي.

وبعد اكتشاف ان رينيه مصاب بالسرطان وقبل ان يبدأ العلاج الكيماوي/الإشعاعي، اتجهوا إلى التلقيح الاصطناعي حتى عندما يحين الوقت لإنجاب الأطفال. وتم الإعلان عن جهودهم على نطاق واسع. ولد ابنهم رينيه تشارلز انجليل في ٢٥ كانون الثاني ٢٠٠١. وفي عام ٢٠٠٩، تعرضت ديون لإساءة الإجهاض، ثم أنجبت ولدين إثنين في الثالث والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول ٢٠١٠. وقد أطلق على الصبية اسم إيدي تيمنا بإيدي مارناي الذي أنتج أول خمس ألبومات لديون، ونيلسون أنجليل باسم رئيس جنوب أفريقيا السابق نيلسون مانديلا.

وكان أنجليل وديون من مشجعي فريق هوكي مونتريال كاناديينس NHL وكأنهما صديقان جيدان لرئيس كولورادو أفالانتشي السابق والمدير العام بيير لاكروا.

قال مؤسس جوقة جوبيلايشن تريفور باين أن “الكواليس، بعيدا عن أعين عامة الناس، كانوا أنعم، رينيه أنجيليل دينيس دوكيت وأغلب النجوم التي عرفتها في حياتي المهنية كلها”

رينيه أنجيليل بدعوى التشهير:

وفي عام ٢٠٠١، رفع أنجليل وديون دعوى قضائية ضد تابلويد ألوفيديتيس بقيمة ٥ ملايين دولار بتهمة التشهير ضد شركة كيبيك، زاعما أن الزوجين دفعا ٥ ٠٠١ دولار للإيجار المسبح لقصر قيصرية في لاس فيجاس حتى يتمكن ديون من غربلة الشمس والانجليل من التغمر النحيل. ونفى الزوجان بشدة هذا الادعاء

المقامرة

كان أنجليل لاعب كرة مضرب، وكان مؤهلا للمشاركة في بطولة كأس ابطال العالم للعب البوكر في عام ٢٠٠٥، حيث أنهى القسم المالي من حدث الاستحمام في لعبة ميراج بوكر في عام ٢٠٠٧ في الجولة العالمية للبوكر، وهي عبارة عن سلسلة من البطولات عالية المخاطر.

ويقال أيضا إن أنجليل مقامر متفرغ بعيدا عن طاولة البوكر. وتفيد التقارير أنه كان يقامر بما يزيد عن مليون دولار في الأسبوع في قصر قيصرية، واحتفظ بخط ائتماني بنفس المبلغ في بيلاغيو وفي عام ٢٠٠٧، ادعى جان جونز، وهو مسؤول تنفيذي في كازينو لاس فيجاس، أن أنجليل كان يقامر بمبلغ مليون دولار في الأسبوع، ولكنه تراجع عن البيان فيما بعد. وفي وقت لاحق، أصدر قصر قيصرية بيانا عن خسائر المقامرة التي تكبدها أنجليل، وفاز بإذن منه.

الحياة والمرض في حياة رينيه أنجيل:

أصيب أنجليل بنوبة قلبية في عام ١٩٩١ عن عمر يناهز ٤٩ عاما. وفي عام ١٩٩٩ تم تشخيص إصابته بسرطان الحنجرة وشفى كامل بعد علاجه. وظهر في شريط فيديو لأغنية الخطة البسيطة “أنقذك” على أنه ناج من السرطان. في عام ٢٠٠٩، أنغييل وأفيد أن لتر خضع لإجراء طبي متعلق بالقلب للتعامل مع الحجب المائي. وقد تم التخطيط لهذا الإجراء لعدة أشهر ولم يكن جراحة للقلب.

 

أجريت جراحة في أنجيليل في ديسمبر/كانون الأول ٢٠١٣ لسرطان الحنجرة.وفي يونيو/حزيران ٢٠١٤، تنحى أنجليل عن منصبه كمدير لديون للتركيز على صحته، ولكنه لا يزال متورطا في القرارات التجارية المتعلقة بحياتها المهنية. وفي سبتمبر/أيلول ٢٠١٥، أعلن ديون أن سرطان أنجليل قد تقدم ولم يكن لديه سوى “أشهر للعيش”.  توفي أنجليل في ١٤ يناير/كانون الثاني ٢٠١٦ بسبب نوبة قلبية في سن ٧٣. حصل على خدمة “تشييع وطني” في نوتردام بازيليكا (مونتريال) من حكومة كيبيك في ٢٢ يناير/كانون الثاني ودفن في مقبرة نوتردام دي نيغيز

وبعد وفاة أنجيليل، أصبحت ديون المالك الوحيد ورئيسة شركات الإدارة والإنتاج، بما في ذلك شركة CDA Production and Les Productions Sense

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق