حياتنا

للأمهات العاملات.. خطوات تساعدك على العمل من المنزل

مع انتشار فيروس كورونا المستجد خلال الأشهر القليلة الماضية، يواجه فجأة معظم الأشخاص الذين اعتادوا على العمل في بيئة مكتبية، أسلوب وطريقة عمل جديدة، وفي مكان مختلف تماماً هو “منزلهم”.

أغلب دول العالم فرضت الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار الفيروس التاجي، فبعض البلدان قررت الحظر الشامل وبعضهم الحظر الكلي، مع الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.

ووسط هذه الإجراءات الصارمة، قررت أغلب الشركات أن تجعل الموظفين يعملون من المنزل، للمساعدة في الحد من انتشار الوباء.

وأغلقت المدارس في جميع أنحاء البلاد أبوابها، مما يعني أن غالبية العائلات ستقضي الآن فترات طويلة في المنزل معاً.

بالنسبة للكثيرين، فإن العمل من المنزل يبدو مثالياً، وأكثر راحة وأماناً، لكن بالنسبة للأمهات فإن التنسيق بين التزامات العمل والحياة العائلية ومتطلبات الأطفال في وقت واحد يمكن أن تكون شاقة وصعبة.

إذن ماذا تفعل الأمهات للعمل من المنزل بسهولة مع التزامات أطفالها؟

هناك بعض النصائح والخطوات على المرأة العاملة اتباعها لتنسيق وقتها خلال اليوم، حتى تحافظ على إنتاجية عملها وأيضاً تلتزم بواجباتها اتجاه أطفالها.

وضع خطة يومية:

تقول أماندا هولدسورث، وهي اختصاصية تسويق لديها طفلان وتعمل من المنزل، إن وضع جدول زمني محدد ليومك أمر ضروري، هذا يعطي شعوراً بالأمان والسيطرة على زمام الأمور.

ونصحت هولدسورث ببدء اليوم بروتين العمل العادي، قائلة: “استيقظ وارتدِ ملابسك وتناول وجبة الإفطار، وضع جهاز الكومبيوتر الخاص بك على مكتبك، وابدأ عملك وكأنك في مقر العمل”.

وأضافت: “إذا كان أطفالك في مرحلة الدراسة، يجب وضع جدول زمني للمواد الدراسية التي سيتم استذكارها، بحيث تكون مدة استذكار كل مادة نحو نصف ساعة”.

كما نصحت بوضع قائمة للألعاب للأطفال الأصغر من 5 سنوات، على أن تتغير هذه الألعاب كل ساعتين بحد أقصى لتقليل شعورهم بالملل خلال اليوم.

وأكد تشايا غوتنيك، الاستشاري في الإدارة، ضرورة قضاء بعض الوقت في المساء للتخطيط للمهام التي سيتم إنجازها في اليوم التالي، ووضع قائمة بها مع ترتيب هذه المهام حسب الأولوية.

يقول سيرجي أوربان، المدون في شئون الأبوة والأمومة، إنه ليس هناك حاجة إلى أن يكون جدولك معقداً للغاية.

وأضاف: “على الأمهات أن يتأكدن من وضع وقت مناسب للعب خلال اليوم لأطفالهن، وإذا كان لديكِ حديقة فيُفضل الاستفادة من ذلك وقضاء ساعة واحدة بها على الأقل يومياً. تذكري أننا بحاجة إلى أن نكون معزولين عن الآخرين، ولكن بشكل عام، الوجود في الهواء الطلق مفيد جداً”.

وتضيف لويز بينتلاند، مقدمة برامج تلفزيونية، ولديها طفلان، أنه من المهم أن تكون الخطة اليومية بسيطة وواقعية ليكون من السهل تنفيذها، قائلة: “حددي أهدافاً صغيرة محددة”.

وأوضحت أنه من المهم البحث عن الوقت المناسب الذي يجب أن يدرس فيه الأطفال، ويجب أن يكون وقت الدراسة ساعة او ساعتين فقط، ويمكن قضاء باقي الوقت في اللعب.

احصلي على وقتك الخاص

يقول تشايا غوتنيك، الاستشاري في الإدارة، للأمهات: “قومي بالاستيقاظ مبكراً واشربي قهوتك وقومي بممارسة بعض التمارين الرياضية، واستمعي إلى موسيقاك المفضلة قبل بدء العمل”.

وأشار غوتنيك إلى أن حصول الأمهات على وقتهمن الخاص يجعلهن أهدأ وأكثر صبراً مع أطفالهن مما يؤثر على إنتاجيتهن خلال اليوم.

اطلبي مساعدة زوجك

أكد غوتنيك ضرورة تقسيم وقت الرعاية بالأطفال بين الأب والأم، مؤكداً أن أفضل السيناريوهات هو تقسيم اليوم إلى فترات، كل فترة تكون مدتها ساعتان ويتولاها أحد الوالدين.

من المهم تقسيم وجبات المنزل والتزامات الأطفال بين الوالدين، حتى يتمكن الاثنان من تحديد كيفية سير أيام العمل، جنباً إلى جنب مع رعاية الأطفال.

يُفضل أن يعمل الأب والأم في أوقات مختلفة، حتى يستطيع الآخر أن يراعي الأطفال عندما يعمل الشريك.

تحدثي مع أطفالك

ينصح الأطباء النفسيون بضرورة التحدث مع الأطفال وشرح الوضع الجديد لهم، وذلك لتسهيل أداء العمل دون التأثير على نفسية الطفل عند شعوره بانشغال أبويه عنه بسبب العمل.

استغلي وقت قيلولة أطفالك

إذا كان أطفالك لا يزالون يأخذون قيلولة خلال النهار، فيجب عليك استغلال تلك الميزة، في التركيز على عملك، إذ تكون تلك الساعات الأكثر إنتاجية بالنسبة لكِ.

وفي الوقت نفسه، تشير سارة أوكويل سميث، وهي أم لأربعة أطفال ومؤلفة كتاب عن الأبوة والأمومة، إلى أن وقت القيلولة يمكن أن يكون أيضاً فرصة جيدة لبعض الخصوصية وهذا بالطبع سيقلل التوتر والضغط.

جهزي ركناً خاصاً للعمل في المنزل

جهزي ركنا خاصا في المنزل للعمل فقط، ويُفضل أن يكون مكتبا صغيرا أو طاولة بارتفاع مناسب للعمل عليها.

يُمكنكِ أيضاً تجهيزه بديكور بسيط ليمنحك طاقة إيجابية للعمل بحيوية ونشاط، فمثلاً حاولي تزيين المكتب بالزرع أو اكتبي أمامك جملة أو مقولة تُحفزك على العمل.

خذي استراحة قصيرة

ليس معنى أنكِ تعملين من المنزل أنكِ لستِ بحاجة لاستراحة قصيرة خلال ساعات العمل.

يُمكنكِ الاستمتاع بـ Break لتناول مشروب أو شىء لتأكليه، ولكن التزمي بأن تكون هذه الاستراحة من 15 لـ 20 دقيقة ثُم العودة للعمل مرة أخرى.

استخدمي التكنولوجيا لصالحك

على الأمهات استغلال التكنولوجيا لصالحهن، خصوصاً في وقت عملهن.

فهناك الكثير من التطبيقات والألعاب المسلية والتعليمية، وأيضاً البرامج التلفزيونية المفيدة، يمكن أن ينشغل بها الأطفال خلال فترة عمل الأم.

يشجع الخبراء الأمهات على استكشاف مجموعة كبيرة من الأدوات التعليمية عبر الإنترنت، وأن يبحثن على برامج التعليم المنزلي على يوتيوب.

فيديو مقترح:

 

 

 

 

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق