حياتنا

مستودع كبير لنقل الفيروس في العائلة.. كيف يؤثر كورونا على الأطفال؟

أجريت دراسة جديدة على مجموعة صغيرة من الأطفال في الصين مصابين بـ19 – COVID  وتعافوا، ووجدت أن أعراضهم كانت خفيفة. كانت أعمارهم تتراوح بين شهرين و 15 سنة وتم إدخالهم إلى مركز العلاج. وأوضحت أنه نادراً ما تكون الأعراض حادة عند الأطفال، وهذا أمر يساعد في تهدئة مخاوف العديد من الآباء القلقين بشأن مرض أطفالهم.. التفاصسب في التقرير التالي:

تأكدت إصابة عشرة أطفال في الصين بفيروس كورونا، بعد فحص 745 طفلاً كان لديهم اتصال وثيق مع مرضى تم تشخيصهم، أو كانوا أفراداً من عائلات عانت من تفشي المرض.

أصيب سبعة منهم بالحمى (ولكنها لم تتجاوز 39 درجة) ، ومن الأعراض الأخرى السعال والتهاب الحلق واحتقان الأنف. لم يعان أي من الأطفال من الصداع أو آلام العضلات، كما حدث مع العديد من المرضى البالغين. لم تظهر الأشعة السينية على الصدر لجميع الأطفال العشرة أي علامات مقنعة للالتهاب الرئوي، والتي شوهدت في الحالات الشديدة لدى البالغين.

فيروس كورونا والأطفال:

قال الدكتور جون ويليامز رئيس قسم الأمراض المعدية لدى الأطفال بمستشفى UPMC للأطفال في بيتسبرج: “إن القيد الرئيسي هو أنها دراسة صغيرة مع عشرة مرضى فقط ، لكنها تزودنا بمعلومات مفيدة”.

وأضاف أن “الأبحاث الجديدة تظهر أن – بعض هؤلاء الأطفال لديهم كمية كبيرة من الفيروس، لكن لم تظهر عليهم أعراضه”.

كان الأطفال العشرة يشكلون 1.3٪ فقط من جميع الذين تم فحصهم، وتم التعرف عليهم لأنهم كانوا معروفين بأنهم تعرضوا بشكل وثيق لشخص مصاب بالفيروس، وكان الباحثون يبحثونهم على وجه التحديد، وليس لأن والديهم أو أولياء أمورهم قد طلبوا الفحص الكامل لهم.

فيروس كورونا

“من الواضح تماماً من جميع البيانات التي تنتهي في المستشفى، أن فيروس كورونا نادر جداً عند الأطفال، ليس من الواضح تماماً ما إذا كان هذا بسبب عدم إصابة الأطفال بشكل منتظم أو أنهم لا يمرضون.

أبحاث الأطفال وفيروس كورونا:

في الأسبوع الماضي، صدرت ورقة بحثية من المراكز الصينية للسيطرة على الأمراض، تبحث في الأشخاص الذين يمرضون والذين اتصلوا بهم، مما يشير إلى أن معدلات الإصابة في الأطفال شائعة مثل البالغين. واقترح البحث الجديد أيضاً أنه ربما يتم التخلص من الفيروس في براز الأطفال.

فيروس كورونا

“لقد اهتم الباحثون بذلك مستندين للآثار الجانبية لمرض السارس – CoV2 لدى البالغين والأطفال، ووجدوا الحمض النووي الفيروسي في البراز، وكذلك في الإفرازات الناتجة من الأنف، وكذلك فيروسات الجهاز التنفسي، التي تدخل إلى المرئ لابتلاعها.

أشار ويليامز إلى أن هناك أدلة على وجود فيروسات تنفسية أخرى في براز الأفراد المصابين.

اقرأ أيضا:

هل يعيش فيروس كورونا على الملابس أو الحيوانات؟ تعرف على الإجابة

هل يمكن نقل كورونا إلى الآخرين عن طريق البراز؟

هذا هو الأكثر صلة مع الأطفال الذين يعانون.. أنهم يرتدون الحفاضات، قال ويليامز إن جميعنا يمكن أن يكون لديه نسبة منخفضة من التعرض لمواد البراز، بسبب غسل اليدين المستمر، ولكن المرة الوحيدة التي تتعرض فيها لكثير من المواد البرازية هي عندما تغير حفاضات الأطفال.

ومع ذلك ، مجرد وجود آثار وراثية من الفيروسات في البراز، لا يعني أن الاتصال مع البراز يمكن أن يجعل الناس مرضى. يمكن أن تكون الفيروسات ميتة، مما يعني أنها لم تعد قادرة على إصابة الناس، ولكن لا يزال من الممكن التقاطها.

قال ويليامز: “هذا على النقيض من فيروس مثل فيروس نوروفيروس (فيروس السفن السياحية) حيث يلقي الناس مليارات من جزيئات الفيروس في موادهم البرازية، ومن السهل نقلها من شخص لآخر”.

وأوضح العديد من الباحثين أن العديد من الأبحاث تشير إلى أن الأطفال لا يصابون بمرض شديد من هذا الفيروس، على الرغم من أنهم يصابون بمعدلات مماثلة وقد يكونون ناشرين للفيروس.

يقول ويليامز إن من المعروف أن الأطفال ينشرون الأنفلونزا الموسمية، ومن المحتمل أن يكونوا متشابهين مع السارس.

وقال: “في الولايات المتحدة يعاني 20٪ من الأطفال من الأنفلونزا كل عام ، 5٪ فقط من البالغين ، والأطفال هم مستودع كبير  لنشر الفيروس”.

حيث أغلقت ست ولايات في جميع أنحاء الولايات المتحدة جميع المدارس، في محاولة لإبطاء انتشار الفيروس التاجي، والعديد من المناطق الحضرية الكبيرة الأخرى في ولايات أخرى فعلت نفس الشئ ، بما في ذلك سياتل ، واحدة من المناطق الأكثر تضرراً.

ومع ذلك، ليس كل الأطفال محظوظين بما يكفي ليكونوا أصحاء، وهناك مخاوف خاصة بشأن الأطفال الذين يعانون من حالات معينة مثل السرطان.

اقرأ أيضا:

هل سيتلاشى فيروس كورونا مع قدوم الطقس الدافئ؟

هل بعض الأطفال أكثر عرضة للخطر من غيرهم؟

قال ويليامز “نحن لا نعرف ما يكفي عن هذا حتى الآن ، لكننا قلقون للغاية بشأن مستشفيات الأطفال، والأطفال الذين يعانون من نقص المناعة، نحن قلقون من أنهم قد يكونون معرضين لخطر الإصابة بمزيد من العدوى”، مضيفاً أن مستشفيات الأطفال تتخذ بالفعل تدابير أكثر نشاطاً لحماية الأطفال الضعفاء.

فيديو مقترح:

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق