قصص

هيانيك كامبا.. اللاعب العائد من الموت

علم النادي الألماني شالكه أن مدافعه السابق هيانيك كامبا وُجد حياً في منطقة الرور، بعد أكثر من 4 سنوات من إعلان وفاته في حادث سير في بلاده ، جمهورية الكونغو الديمقراطية.

أفادت صحيفة “بيلد” الألمانية بأن كامبا، البالغ من العمر نحو 33 عاماً، يعمل فنيا في مختبر للطاقة، بعد وفاته على الورق منذ 9 يناير 2016 في حادث مروري مزعوم.

وأشارت الصحيفة إلى أن الظهير الأيمن السابق، الذي لعب إلى جانب حارس المرمى الألماني وبايرن ميونيخ مانويل نوير أثناء وجود الأخير في شالكه ، زعم أنه لجأ في 2018 إلى السفارة الألمانية في كينشاسا للإبلاغ عن تلفيق خبر وفاته.

ونقلت “بيلد” عن المدعية أنيت ميلك قولها: “يدعي كامبا أن أصدقاءه تخلوا عنه في الكونغو في يناير 2016 وتركوه بدون وثائق وأموال”.

هيانيك كامبا

بعد اختفائه، تم الإعلان عن وفاة كامبا في عام 2016 ، واستفادت زوجته السابقة من بوليصة التأمين على الحياة الخاصة به وحصلت على مبلغ كبير.

قالت ميلك إن كامبا سيُعتبر الآن “شاهدا” في محاكمة زوجته السابقة ، التي يتم التحقيق معها بتهمة الاحتيال. ونفت السيدة، التي لديها من كامبا ابن يبلغ من العمرعشر سنوات، الاحتيال، وادعت أنها اكتشفت وجود بوليصة التأمين بعد إبلاغها بوفاة زوجها.

وتتأكد السلطات مما اذا كانت الوثائق الكونغولية اللازمة لوفاة كامبا قد تم تزويرها.

وكانت أخبار العثور على كامبا حيا بمثابة صدمة للكثيرين الذين حزنوا على وفاته ، خاصة شالكه الذي نعى لاعبه الكونغولي في عام 2016 ببيان يقول: “مثل عدد قليل من الآخرين ، (Campa) يمثل الأفكار وقيم نادينا. رحيله سيترك فجوة كبيرة بلا شك خسارة رياضية مريرة لنا، لكننا سنفتقده في المقام الأول كإنسان.

واعتبر كامبا موهبة واعدة عندما كان يدافع عن ألوان فريق شالكه ، إلى جانب مانويل نوير، مما أدى إلى ترقيته إلى الفريق الأول. تم فصل كامبا عن والديه بعد أن تم ترحيلهما إلى الكونغو في 2005.

فيديو مقترح:

 

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق