حياتنا

يتسابق العالم للحصول عليها.. حقيقة حماية الكمامات من الفيروسات التاجية؟

بعد انتشار فيروس كورونا المستجد، أصبح أغلب سكان العالم يبحثون عن أقنعة الوجه، الأطباء أو المصابون، والأصحاء، يرتدوها على أفواههم وأنوفهم عندما يغامرون بالخروج من منازلهم إلى أماكن يصعب فيها الحفاظ على مسافة من الأشخاص الآخرين.

ويتسارع الناس في مختلف البلدان على ارتداء أقنعة الوجه لحماية أنفسهم من الإصابة بهذا الفيروس، الذي ظهر في الصين ثم انتشر في كافة أرجاء العالم.

ولكن لا يزال هناك جدل كبير حول فعالية الأقنعة في تقليل انتشار فيروس كورونا المستجد. فقد حاول الأطباء والباحثون التأكد من قدرة الأقنعة في حماية الناس من الفيروسات التاجية، ولكن بعضهم توصل إلى استنتاجات مختلفة.

فحصت إحدى الدراسات تأثير الأقنعة على الفيروسات التاجية الموسمية (التي تسبب العديد من حالات نزلات البرد) ووجدت أن الأقنعة الجراحية مفيدة في تقليل كمية الفيروس التي ينشرها الشخص المريض.

لكن وجدت الدراسة أن الأقنعة ليس لها أي تأثير في الحد من انتشار فيروس SARS-CoV-2، فأوضحت الدراسة أن الأقنعة قد تساعد في منع الأشخاص المصابين بـCOVID-19 من نشر الفيروس دون علم، لكن الأقنعة ليست أهم حماية ضد الفيروس التاجي.

أما المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية فأوصت فقط باستخدام أقنعة الوجه للأشخاص المصابين بالفيروس أو الذين يعتقدون أنهم قد يصابون، وللأشخاص الذين يعيشون معهم أو يعتنون بهم، ولم تنصح عامة الناس بارتداء أقنعة الوجه.

قال وزير الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة أليكس عازار “إن ارتداء قناع للوجه أمر غير ضروري لمعظم الناس”.

وقال الدكتور فرانك إسبر، أخصائي الأمراض المعدية لدى الأطفال في كليفلاند كلينك، إن بعض المرضى حقاً يجب أن يرتدوا قناعاً.

وأضاف: “إذا كانوا يعانون من السعال أو يشعرون بأعراض فيروس كورونا، فنحن نطلب منهم وضع قناع عند الخروج من المنزل أو الذهاب إلى المستشفى لمنع انتشار العدوى”.

 

قالت ماي تشو، أستاذة علم الأوبئة في كلية كولورادو للصحة العامة، إن وضع قناع للوجه لا يعني أنك تتوقف عن ممارسات الإجراءات الاحترازية الأخرى.. هذا لا يعني أنك تقترب من الناس فعليك الحفاظ على التباعد الاجتماعي، ويجب عليك غسل يديك كثيرًا وعدم لمس وجهك.

وكشفت دراسة جديدة في كوريا الجنوبية أن “قناع الجراحين أو الأقنعة القطنية ليست فعالة في مكافحة انتشار فيروس كورونا، إذ أنها لا تمنع جزيئات الفيروس التي تنطلق من سعال شخصٍ مصاب بالعدوى من الانتشار”.

في المقابل وجد باحثون في جامعة هونغ كونغ مؤخراً أن ارتداء القناع يقلص كمية فيروس كورونا الصادرة من زفير المرضى (الاختبار أجري على أنواع أخرى من فيروسات كورونا وليس على سارس-كوفيد-2 المسبب لوباء كوفيد-19).

وقال الدكتور جيك دانينغ، رئيس الأمراض الناشئة والأمراض الحيوانية المنشأ (الأمراض المعدية التي تنتشر بين البشر والحيوانات) إن هناك دليلاً ضئيلاً للغاية على وجود فائدة واسعة لارتداء الحشود للأقنعة الواقية.

ويشرح دانينغ أن هناك عدداً من الأسباب وراء عدم فعالية ارتدائها، وقال: “يجب ارتداء أقنعة الوجه بشكل صحيح، وتغييرها بشكل متكرر، وإزالتها بشكل سليم، والتخلص منها بأمان، واستخدامها جنباً إلى جنب مع قواعد النظافة العامة الجيدة حتى تكون فعالة.. ومعظم الأقنعة التي يتم ارتداؤها لا تحتوي على جهاز تنفس لتنقية جزيئات الهواء المعدية”.

وتابع: “وإذا لم يتم ارتداؤها بشكل صحيح، فهذا يعني أن البكتيريا يمكنها بسهولة الوصول إلى الأنف والفم”.

وفي ألمانيا، شجع معهد روبرت كوخ، المؤسسة المرجعية للصحة العامة، المواطنين الجمعة على ارتداء أقنعة مصنوعة منزلياً في الأماكن العامة.

وقال رئيس المعهد لوثار فيلير إنه “لا يوجد دليل علمي حتى الآن “على أنها تحد من انتشار الفيروس، لكن ذلك “يبدو معقولاً”.

أما الحكومة الفرنسية نفسها فعمدت إلى تغيير موقفها عبر الإعلان عن صنع أقنعة “بديلة” غير تلك الطبية منها. وقال المسؤول الثاني في وزارة الصحة البروفسور جيروم سالومون الجمعة “نشجع الناس إذا رغبوا، بوضع هذه الأقنعة البديلة التي يجري إنتاجها”.

أخيراً في أوروبا الشرقية فان الأقنعة إلزامية، على سبيل المثال في الجمهورية التشيكية وسلوفينيا والنمسا عند الدخول إلى السوبرماركت.

وفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO) يمكن أن ينتشر هذا المرض عبر قطيرات فيروسية يتم إخراجها من فم الشخص أثناء السعال والعطس وحتى التحدث، لكن مع اندفاع عدد أكبر من الناس لشراء الأقنعة وتخزينها، فقد يؤدي ذلك إلى نقص الأقنعة، وهذا هو السبب في أنه من المهم أن نفهم ما إذا كانت الأقنعة لها أي فائدة في منع فيروس كورونا الجديد أم لا.

كيفية ارتداء القناع واستعماله ونزعه والتخلص منه:

اغسل يديك بالصابون والماء قبل ارتداء القناع.

غط فمك وأنفك بالقناع وتأكد من عدم وجود فجوات تتخلل وجهك والقناع.

تجنب لمس القناع أثناء استعماله، وإن لمسته، فاغسل يديك مرة أخرى أو طهرها بالكحول.

استبدل القناع بآخر جديد بمجرد تعرضه للبلل، ولا تعيد استعمال الأقنعة المعدة لاستعمالها لمرة واحدة.

نزع القناع: احرص على نزع القناع من الخلف (ولا تلمس مقدمته)، وتخلص منه فورًا برميه في حاوية مغلقةـ واغسل يديك.

الفرق بين أنواع الأقنعة

لابد من التمييز بين أنواع الأقنعة حتى يتسنى استعمال الأنسب منها والأكثر فاعلية في الوقاية من فيروس كورونا.

وتعتبر أقنعة N95 الأنجع في الوقاية من كورونا، إذا كانت متوفرة في منطقتك، حيث تساعد في إحكام غلق المنطقة المحيطة بالفم والأنف، مما قد يحمي مرتديها من الإصابة بالفيروس إذا تم ارتداؤها بشكل صحيح.

فهي مصممة بطريقة تمنع مرتديها من استنشاق الغبار أو الغازات أو الدخان، كما نجحت في الوقاية من العوامل المعدية المنقولة عن طريق الجو بنسبة 95% بما في ذلك الفيروسات والبكتيريا وذلك بفضل المرشحات الفعالة للغاية والسميكة والتي يتكون منها القناع.

أما قناع الوجه الجراحي فمصمم لمنع قطرات كبيرة من الرذاذ من الخروج من فم الشخص، ومع ذلك ، فهي ليست مصنوعة لمنع جزيئات صغيرة في الهواء، يجب عدم ارتداء هذه الأقنعة لأكثر من 3 إلى 8 ساعات.

فيديو مقترح:

 

 

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق