نساء قويات

أعجب فستانها الضيوف وانتقدته إدارة الأوسكار.. وعد الخطيب تهدي إلى سما وثائقي حب ومعاناة السوريين

مخرجة سورية جاورت نجوم السينما العالمية على السجادة الحمراء لحفل توزيع جوائز الأوسكار في دورته 92، رغم الحياة القاسية التي تحياها في بلدها سوريا.. فكيف وصلت للترشيح للجائزة وكانت حديث العالم بين ليلة وضحاها؟!!

وعد الخطيب شابة ومخرجة سورية، اختارت هذا الاسم ليكون اسماً مستعاراً لحماية أسرتها من الدمار في سوريا، درست الاقتصاد في مدينة حلب حينما كانت في ال18 من عمرها، وفي ذلك الوقت اندلعت الحرب الأهلية في سوريا.

وثّقت وعد يومياتها على مدار الخمس سنوات،المخرجة السورية وعد الخطيب كانت حريصة على أن تنشر ما يحدث يومياً في سوريا، من أحداث مختلفة من دمار وهلاك للأطفال السوريين أو الأشخاص، وأثناء مسيرتها الحياتية تعرفت على الطبيب حمزة ووقعت في حبه، وكلل هذا الحب بالزواج، وفي عام 2015 رُزقت بابنتها سما.

وعد الخطيب

وقررت أن تستخدم اسمها في تغطية حصار حلب داخل المستشفيات مع زوجها الطبيب، واستمرت في تصوير حياتها اليومية وقصتها الخاصة في إطار ما عاشته في حلب منذ عام 2011 حتى الخروج منها .

ونشرت فيديوهاتها في مواقع إلكترونية كثيرة، حتى شاهدها مخرج بريطاني اسمه “إدوارد واتس”، وعرض عليها تحويل تلك المقاطع إلى فيلم وثاقي يروي الأحداث المختلفة في سوريا.

أطلقت على الفيلم اسم ” إلى سما” تيمناً بطفلتها المولودة حديثاً، ومن الجميل في هذا الفيلم أنه يروي قصة حب الزوجين والأحداث المختلفة التي عاشتها وعد مع زوجها، مع انعكاس حال السوريين في ذلك الوقت.

وعد الخطيب و الفيلم الوثائقي إلى سما:

تم إعداد الفيلم وعرضه في العديد من الصالات الفرنسية، وفي بلدان عديدة، كما شارك في مختلف المهرجانات العالمية وحصل على جوائز مرموقة خاصة في مهرجان كان السينمائي عام 2019، وفي مهرجان أمستردام الدولي للأفلام الوثائقية، وأخيراً في مهرجان بافتا للأكاديمية البريطانية، كما حقق الفيلم إيرادات وصلت إلى 778 ألف دولار أمريكي.

وتم استضافة الخطيب في برنامج ثقافات وتحدثت عن الفيلم قائلة “كنت أظن بأن الفيلم سوف يخرج ليروي ما كان يجري في سوريا وانتهى، إلا أنه وبعد كل عرض من عروضه كان لزاماً عليّ أن أخرج لأقول بأن ما هو مصوّر في الفيلم مازال يجري حتى اليوم، وأن المعاناة الحاضرة في الفيلم مازالت حاضرة حتى اليوم. وعن طريق وعد الخطيب فيس بوك استطاعت أن تنقل فيديوهاتها.

وعلى الرغم من جمال الفيلم وحصوله على إشادة وإعجاب من الجميع، إلا أنه لم يفز بجائزة الأوسكار، كما لم تسلم وعد من الانتقادات بعد ظهورها على السجادة الحمراء أثناء حفل توزيع الجوائز الأوسكار، وذلك بسبب الثوب الذي اختارته للحفل.

وعد الخطيب

حاولت وعد إيصال رسالة بفستانها فارتدت فستاناً مكتوباً عليه “تجرأنا على الحلم ولن نندم على الكرامة”، خاصة أن المعارضة السورية تطلق على حركتها اسم ” ثورة الكرامة”، ولكن أعجب الكثيرون بهذه العبارة وكتبوها على صفحاتهم، وفي نفس الوقت هاجم البعض زإدارة الأوسكار ارتداء وعد هذا الفستان لأنها تمثل السوريين.

كما احتلت المصصمة السورية “ريم المصري” العناوين الرئيسية بسبب الثوب الذي صممته لتظهر به المخرجة وعد الخطيب بإطلالة فريدة ومتميزة.

والتقت وعد مستشارة البيت الأبيض وابنة رئيس الولايات المتحدة ” إيفانكا ترمب”، لتتحدث عن تجربتها في حلب وعن الوضع في إدلب، كما شاركت إيفانكا قصص معاناة السوريين، وما يتعرض له الآلاف من نزوح نتيجة القصف العشوائي.

فيديو مقترح:

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق