آخر الأخبار

إيران تنتقم …استهداف قواعد أمريكية بالعراق

بعد أقل من أسبوع على مقتل الجنرال الإيرانى قاسم سليمانى فى غارة أمريكية، شنت إيران هجوماً استهدف قاعدة “عين الأسد” الأمريكية فى العراق، معلنة ـ وفق روايتها ـ مقتل 80 شخصاً، وسط قلق دولي من استمرار التصعيد بين واشطن وطهران والذى ينذر بحسب مراقبين باندلاع حرب عالمية ثالثة.

الهجوم الذى اندلع فى الساعات الأولي من صباح الأربعاء، أعقبه دفن جنرال إيران المقتول قاسم سليمانى حيث طاف جثمانه منذ اغتياله مدن إيرانية عدة لتشعل مسيرات الجنائز التى واكبته حالة من الغضب وسط عموم الإيرانيين، قبل أن تعلن طهران الثأر لمقتله

وفيما تجري الولايات المتحدة ترتيباتها للرد وسط حالة من الترقب والاستنفار فى دوائر الأمن والاستخبارات، وفى وقت شككت فيه الإدارة الأمريكية فى حصيلة الضحايا، مؤكدة أنها لا تتجاوز الخسائر المادية،  ووصف المرشد الأعلى الإيرانى آية الله على خامنئى بـ”الصفعة” لموجهة للأمريكان، متعهداً بإنهاء التواجد الأمريكي فى المنطقة بشكل كامل.

وقال المرشد الإيرانى : إن أمريكا تحاول التخلص من حزب الله اللبنانى لمساعدة إسرائيل، مضيفا، “مقتل سليمانى يظهر أن الثورة الإيرانية حية” على حد وصفه، متابعاً : “ما حدث كان صفعة على وجه أمريكا.. يجب على القوات الأمريكية أن تغادر المنطقة.. الوجود الأمريكي مصدر الفساد في المنطقة”.

وأمام التصعيد الإيرانى الخطير، واصل الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فى تحدى طهران، مؤكداً أن الجيش الأمريكى هو الأقوي وسيصل لأى مكان فى العالم، مشيراً فى تدوينة على حسابه بموقع تويتر أن الأنباء عن الخسائر “جيدة حتي الأن”.

وما بين انتظار للرد الأمريكى ـ المتوقع ـ وما بين ترقب للخطوة الإيرانية التالية، وفيما تتوالى التحذيرات العالمية من اندلاع مواجهة شاملة ربما تمتد حدودها لميادين قتال جديدة وآخري زارتها رياح الفوضي.

المفوضية الأوروبية تدعو إلى إنهاء فوري لاستخدام السلاح في الصراع  بين إيران والولايات المتحدة وتحث على بذل جهود لاستئناف الحوار. من جهته، اعتبر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أن الضربات الإيرانية على قاعدتين عسكريتين في العراق تتمركز فيهما قوات للتحالف بينها قوات أوروبية، “مثال جديد على التصعيد”.

رئيس الوزراء الإسرائيلي يؤكد أن إسرائيل “تقف تماما” إلى جانب قرار الرئيس الأمريكي ترامب، ويقول إنه ينبغي تهنئة ترامب على تحركه “بسرعة وجرأة وحزم”. كما توعد نتنياهو بضرب و”بعنف أي طرف يحاول مهاجمة إسرائيل”، و”بضربة مدوية” في حال اعتدت إيران على إسرائيل.

في غضون ذلك، يستعد المجلس الوزاري الإسرائيلي للشؤون الأمنية للانعقاد، من أجل التباحث حول “تطورات الوضع في المنطقة”، وفق موقع صحيفة “جيروزاليم بوست”.

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق