قصص

الأميرة نورة بنت عبدالرحمن و أسرار في تأسيس دولة السعودية

ولدت الأميرة نورة بنت عبد الرحمن عام 1875م  في مدينة الرياض وتعلمت القراءة والكتابة في وقت كان من الصعب على النساء التعلم في ذلك الوقت، ثم تزوجت  من الأمير سعود بن عبد العزيز بن سعود بن فيصل بن تركي الملقب بـ سعود الكبير، بعد استرداد الرياض عام 1321هـ/1904م وأنجبت الأميرة حصة والأميرة الجوهرة التي تزوجها الملك فيصل، وكذلك أنجبت الأمير محمد بن سعود الكبير الملقب بـ شقران.

اشتهرت الأميرة بدورها الإيجابي في حياة شقيقها عبد العزيز والسم الكامل لها هو الأميرة نورة بنت عبد الرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود وهي ابنة عبد الرحمن بن فيصل بن تركي آل سعود وكبرى شقيقات الملك عبد العزيز، ومن الجدير بالذكر ان الأميرة  تكبر الملك عبدالعزيز بسنة واحدة، وقد كان لوالدتها سارة مكانة كبيرة لدى زوجها وكانت محل تقدير له ودائما ما كان يضع أسراره لديها ومستشاره الخاص لدى العديد من الأمور.كما أن والدتها سارة هى بنت أحمد بن محمد السديري التي تسكن منطقة الغاط بين المجمعة والزلفي.

الأميرة نورة بنت عبد الرحمن وشقيقها:

ارتبطت نورة بشقيقها عبدالعزيز منذ الصغر فكانت رفيقة دربه طوال حياته خاصة منذ خروج الإمام عبدالرحمن بأسرته من الرياض بعد موقعة المليداء 1308هـ / 1897م.

دائما ما كانت الاميرة نورة تشد من أزر شقيقها خاصة بعد استقرار الأسرة في الكويت ، وكانت تضع همها الشاغل في استعادة ملك آبائها عن طريق شقيقها ، فأخذت تقوي عزيمته وإرادته وعندما قرر الخروج من الكويت لاستعادة الرياض بصبحة الأميرة نورة ، خاصة وانها حثت شقيقها لاستعادة الرياض بعد أن فشل في  المرة الأولى، وحاولت ان تشد من عزيمته من جديد ودائما ما كانت تقول له بعد أن شاهدت بكاء والدتها قائلة: “لا تندب حظك ، إن خابت الأولى والثانية فسوف تظفر في الثالثة، ابحث عن أسباب فشلك فالرجال لم يخلقوا للراحة.

تتحدث حفيدتها الأميرة مشاعل بنت فيصل بن عبد العزيز عن جدتها نورة نقلاً عن أمها الجوهرة بنت سعود أن الملك عبد العزيز دخل يوماً على أخته وهي تأكل تمراً، فناولته حبة تمر وقالت : متى نستعيد تمور الأحساء فنفض الملك عبد العزيز يده، وكأن هذه العبارة زادت من حماسته وعزمه على المضي في طريق المجد وتوحيد مملكته وكان ينتخي بها في الحرب والهول (أنا أخو نورة ) وهو الأمر الذي انتهى إلى نجاح عبدالعزيز ذلك النجاح المعروف تاريخياً.عندما استرد الملك عبد العزيز الرياض و استقر هو و عائلته فيها برز دور نورة في كثير من جوانب الحياة الاجتماعية و السياسية و من ذلك :

الأميرة نورة بنت عبد الرحمن  ودورها في الحياة الاجتماعية:

بعد أن أخفق شقيقها عبد العزيز في محاولته الأولى، ظلت تقوي عزيمته ،وتشحذ همته، وتحفزه على تكرار المحاولة، وتطرد عنه اليأس والتخاذل؛ حتى تحقق له النصر

كما اتسمت الأميرة نورة بقوة الشخصية، والشجاعة وبعد النظر، فهي التي ساندت شقيقها الملك عبد العزيز، ودعمته بروحها القوية عندما عزم على استعادة ملك آبائه وأجداده.

كانت تتوسط لكثير من المحتاجين عند الملك عبد العزيز ومن لهم مشاكل تحتاج إلى حل.يستشيرها الملك عبد العزيز في كثير من الأمور وكان يلجأ إليها ليتحدث معها كثيراً ويبحث أموراً كثيرة من شؤونه، ويبوح بأسراره لها ويأتمنها على تلك الأسرار.وأشرفت الاميرة نورة على تسيير أمور نساء العائلة.جنبت أخاها مشاكل و شؤون القصر الداخلية فتحل المشاكل و تنهيها.

مارست الأميرة نورة واجبات السيدة الأولى فكانت تستقبل زائرات الرياض من الأجنبيات، وتأذن لهن بزيارة ورؤية معالم معينة فيها، كان يعتمد الملك عبدالعزيز عليها في بعض الجوانب التي تخص شؤون القبائل، خاصة ما يتعلق بالنساء اللاتي لهن صلات بأفراد من شيوخ القبائل وذوي السلطة في المجتمع .

عهد إليها الملك عبد العزيز باستقبال ضيفات البلاد حيث يتوافد على المملكة العربية السعودية الكثير من النساء المهمات خاصة في موسم الحج ولا تكاد تأتي امرأة ذات شأن إلا وكانت زيارة قصر نورة من ضمن برنامجها التي تقوم بدورها بتقديم الضيفة لزوجات الملك عبد العزيز وبناته والكبيرات من الأسرة المالكة،وكان الملك يتابع قيامها بهذه المهمة ويحرص على ذلك، وكانت بدورها تحرص على عدم الإخلال بهذا الواجب.

أدرك الملك عبدالعزيز في الأميرة نورة صفة العطف والحنان على الأيتام ورعايتهم، ومحاولة تعويضهم عن أمهاتهم .فكان لها اهتمام كبير بتنمية قدرات الأطفال وتوسيع مداركهم العلمية، وتحفيزهم على التعلم، ويبدو ذلك من اهتمامها بالأطفال الذين يختمون القرآن إذ كانت يكافئهم على فعلهم.

ومن وكل إليها هذه المهمة كانت محبوبة لدى الجميع، تستشعر السعادة  في إنفاق ما تملك على المحتاجين ، وتذكر الأميرة صيتة أن عمتها تملك مزارع في الأحساء، فيها الكثير من البقر والغنم، وكان ما في المزارع من تمور، وألبان ،وخضراوات يذهب إلى مستحقيه من الفقراء.

الأميرة نورة بنت عبد الرحمن وكرم الأخلاق:

كما حظيت الأميرة نورة بمكانة خاصة عند الملك عبدالعزيز مقارنة بأى امراة أخرى في المملكة  في عصرها، و كان الملك عبدالعزيز يعتز بها حيث يردد (أنا أخو نورة) وفي حالات الغضب الشديد كان يقول (أنا أخو الأنور المعزي).

كما تميزت بالكرم والجاذبية، وقيل عنها: أنها تتمتع بحملها عقول أربعين رجلا نظرا لكفاءتها ورجاحة عقلها، كما تتمتع بحس سياسي الأمر الذي جعل الملك يولي اهتماما كبيرا لأفكارها ،وآرائها السياسية، بل كان الملك يجلس معها ساعات طويلة ليستمد منها الرأي والمشورة.

وفاتها

بعد أن أصيب بمرض كان من العب على الاطباء تحديده في ذلك الوقت ، توفيت بعد صراع كبير مع المرض وصل لمدة عام كامل عن عمر يناهز السابعة والسبعين في يوليو 1950م، ، ودفنت بمقبرة العود بالرياض.

فيديو مقترح :

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق