قصص

الدوقة القذرة : المرأة التي خانت زوجها مع 88 رجلاً

كانت مارغريت الطفلة الوحيدة لهيلين مان هاناي وجورج هاي ويجهام، المليونير الاسكتلندي الذي كان رئيسا لشركة سيلانز البريطانية وأميركا الشمالية. أمضت أول ١٤ سنة من حياتها في مدينة نيويورك، حيث تم تعليمها بشكل خاص في مدرسة هيويت. وقد قيل عن جمالها كثيرا، وكان لديها رومانسية شبابية مع عازف البلاي برانس علي خان، ورائد المليونير غلين كيدستون، ورجل مبيعات السيارات بارون مارتن ستيلمان فون برابوس ووريث النشر ماكس أيتكن

في عام ١٩٢٨، مارس ديفيد نيفين الجنس مع مارجريت ويجهام البالغة من العمر ١٥ عاما، أثناء عطلة في بيمربريدج في جزيرة وايت. إلى غضب والدها، أصبحت حاملا نتيجة لذلك. تم نقل مارجريت إلى دار للتمريض فى لندن من أجل انهاء سريه . “كل جهنم كسرت” تذكرت طباخة عائلتها اليزابيث دوكورث. لم تذكر مارغريت الواقعة في مذكراتها عام ١٩٧٥، ولكنها إستمرت في اعتلاء نيفين حتى اليوم الذي توفي فيه. كانت من بين ضيوف كبار الشخصيات في حفل تذكاري لندن.

وفي عام ١٩٣٠، عرضت على المحكمة في لندن وكانت تعرف باسم ديب ذلك العام. وبعد فترة وجيزة، أعلنت خطبتها لتشارلز غي فولك غريفيل، إيرل وارويك السابع. ومع ذلك، لم يتم حفل الزفاف، لأن رأسها كان تشارلز سويني، لاعب غولف أمريكي هاوي من عائلة ميسورة في بنسلفانيا. وكان من بين رحلاتها الرومانسية المبكرة العديدة علاقة مع الأمير المتزوج جورج، دوق كنت.

ستتعرض أرستقراط بريطاني، يعرف باسم “الدوقة القذرة” ل “أرغيل” – والذي اتهمها زوجها بالنوم مع ٨٨ رجلا، بما في ذلك وزراء حكوميون وأفراد من العائلة المالكة – للدراما التلفزيونية.

وسيكون المسلسل المصغر عن مارغريت كامبل، التي تصدرت فضيحتها الجنسية العناوين الرئيسية في عام ١٩٦٣، بمثابة حلقة نقاش في فضيحة “أ” الانجليزية الحاصلة على جائزة البي بي سي.

وقد آثار طلاق الدوقة تكهنات عامة عندما ظهرت قائمة تضم أكثر من ٨٠ رجلا قيل انها نامت معهم ، وقيل ان بينهم وزيرين وثلاثة اعضاء من الاسرة الملكية .

وفي ٢١ شباط/فبراير ١٩٣٣، وبعد التحول إلى عقيدته الكاثوليكية الرومانية، تزوجت مارغريت شارل فرانسيس سويني (١٩١٠-١٩٩٣) في أورتوري برومبتون، لندن. كانت تلك هي الدعاية التي أحاطت بفستان زفافها نورمان هارتنل، بأن حركة المرور في نايتسبريدج أغلقت لمدة ثلاث ساعات. ولبقية حياتها ارتبطت بالابهار والأناقة، كونها عميلا صلبا لكل من هارتنل وفكتور ستيبل في لندن قبل وبعد الحرب. كان لديها ثلاثة أطفال مع تشارلز فرانسيس سويني: وابنة ولدت ميتة في أواخر عام ١٩٣٣ بعد ثمانية أشهر؛ ابنة أخرى، فرانسيس هيلين (ولدت في عام ١٩٣٧، تزوجت تشارلز آداب، دوق روتلاند العاشر)، وابنها براين تشارلز (من مواليد عام ١٩٤٠). طلاق السويديين عام ١٩٤٧.

في عام ١٩٤٣، سقطت مارغريت سويني على مهلكة تقريبا عند مدخل المصعد أثناء زيارتها لها على شارع بوند. وذكرت لاحقا “سقطت على إرتفاع أربعين قدما في أسفل فتحة الرفع”. “الشيء الوحيد الذي أنقذني هو كابل المصعد الذي كسر سقوطي. لا بد لي من ان انساق فيها، إذ تبين لاحقا ان كل مسامير اصبعي قد تمزقت. وبعد شفائها، لاحظ أصدقاء سويني أنها لم تفقد كل الإحساس بالطعم والشم بسبب تلف الأعصاب فحسب، بل أصبحت عنيدة جنسيا أيضا.

يقول المنتج التنفيذي دومينيك تريادويل-كولينز أن الفضيحة جعلتها أول امرأة يتم ‘سلبها’ علانية.وقال رئيس المحكمة اللورد ويتلي بعد منحه الطلاق إنها “امرأة فاضحة تماما ولا يمكن أن تكتفي شهيتها الجنسية إلا بعدد من الرجال”.

والدوقة هي الزوجة الثالثة لايان كامبل، دوق ارغيل الحادي عشر، الذي تملك عائلته قلعة انفيراراي في غرب إسكتلندا.ولدت مارجريت ويجهام وتزوجت من خبير غولف امريكى ثرى تشارلز سوينى فى عام ١٩٣٣ ولديه ثلاثة أطفال معه .

وبعد طلاقه في عام ١٩٤٧ تزوجت من ديوك في عام ١٩٥١، ولكن الزواج أنهار بعد أن استأجر زوجها المشتبه به محطما لكسر خزانة منزلها في مايفير.

وادعي أن البحث كشف عن رسائل حب وصور بولندية عن تورطها في أعمال جنسية مع مختلف شركائها. وعرض أحدهم رجلا عاريا لا يظهر إلا من رقبته إلى الأسفل، وأصبح يعرف باسم “الرجل بلا رأس”، ولم ترتدي الدوقة إلا لؤلؤها.وقد بذلت الحكومة البريطانية – التي هزت بالفعل فضيحة ممارسة الجنس في بروفومو – جهودا لتعقب الرجل الغامض، ولكن هويته لم تتأكد قط.كما أتهم الدوق زوجته بتلفيق أدلة تزعم أن ولديه قد أسدا على يد رجال آخرين.وكان من المتصور أن أحد شركائها كان على علاقة بعائلة كينيدي بينما كان جون ف. وكان كينيدي رئيسا للولايات المتحدة.

ولم تتزوج ثانية بعد طلاقها من الدوق وتوفي في تموز/يوليه ١٩٩٣ عن عمر يناهز ٨٠ عاما.تزوج الدوق من زوجته الرابعة ماثيلدا كوستر مورتيمر فى عام ١٩٦٣ بعد ان تم منح الطلاق من مارجريت .قال المنتج تريادويل-كولينز أن سارة فيلبس، التي قامت بتكييف العديد من كتب أجاثا كريستي للبي بي سي، قد طلب منها كتابة الدراما.وقال في حديث لراديو تايمز: ‘دوقة أرغيل كانت أول امرأة يتم إحباطها علانية.

وعرض أحدهم رجلا عاريا لا يظهر إلا من رقبته إلى الأسفل، وأصبح يعرف باسم “الرجل بلا رأس”، ولم ترتدي الدوقة إلا لؤلؤها.

 

وقد بذلت الحكومة البريطانية – التي هزت بالفعل فضيحة ممارسة الجنس في بروفومو – جهودا لتعقب الرجل الغامض، ولكن هويته لم تتأكد قط.كما أتهم الدوق زوجته بتلفيق أدلة تزعم أن ولديه قد أسدا على يد رجال آخرين.وكان من المتصور أن أحد شركائها كان على علاقة بعائلة كينيدي بينما كان جون ف. وكان كينيدي رئيسا للولايات المتحدة.ولم تتزوج ثانية بعد طلاقها من الدوق وتوفي في تموز/يوليه ١٩٩٣ عن عمر يناهز ٨٠ عاما.تزوج الدوق من زوجته الرابعة ماثيلدا كوستر مورتيمر فى عام ١٩٦٣ بعد ان تم منح الطلاق من مارجريت .قال المنتج تريادويل-كولينز أن سارة فيلبس، التي قامت بتكييف العديد من كتب أجاثا كريستي للبي بي سي، قد طلب منها كتابة الدراما.وقال في حديث لراديو تايمز: ‘دوقة أرغيل كانت أول امرأة يتم إحباطها علانية.

فيديو مقترح:

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق