قصص

القصة الكاملة لخيانة الأمير ويليام … فهل يشبه أباه؟

إذا كنت تعتقد أن العلاقة بين كايت وويليام كانت مثالية، كنت تعتقد خطأ. من الواضح أن دوق ودوق كامبريدج يمر بمرحلة غير متوقعة في علاقته. وفقا لمجلة إن توك، فقد خان الأمير ويليام كيت عندما كانت حاملا مع الطفل الثالث.

وفقا لهذه الشائعات، فقد ذهب مع روز هانبري، التي هي من طراز كولموندلي، وفي الوقت نفسه صديقة كيت والأسرة الملكية. روز متزوجة من الارستقراطي البريطاني ديفيد روكسافاج، الذي يكبرها بعقدين من الزمن. وفقا للشمس، كانت كيت وروز قريبتين جدا، لكن الآن لم تعد كذلك. حتى أن كايت طلبت من ويليام قطع الاتصال مع كولموندلي.

وعلى الرغم من انتشار الشائعات بسرعة عبر جميع وسائل الإعلام، إلا أنه لا يوجد رد فعل من قبل ممثلي العائلة المالكة.

انسى عداوة ميغان ماركل المزعومة مع كيت ميدلتون أو ما ذكرته عن مطالب بريديزيلا قبل زفافها.

الفضيحة الملكية الحقيقية قد لا علاقة لها بدوقة سوسيكس الأمريكية — بس بقصة عن كيت والأمير ويليام. حتى هذا الأسبوع، كانت المطبوعات الرئيسية في المملكة المتحدة والولايات المتحدة مترددة في سرد القصة.

وذكرت صحيفة ديلى بيست اليوم الثلاثاء ان ذلك يتضمن شائعة لا أساس لها ولكنها مستمرة و ” مثيرة للمشاعر اثرت على المجتمع البريطانى العالى لمدة عام تقريبا “.

تقول الشائعات أن ويليام ربما أصبح ودودا للغاية — أو حتى كان له علاقة غير شرعية — واضافت الصحيفة انه مع جار أرستقراطي بينما كانت زوجته حاملا مع طفلها الثالث.

و قد علقت كل من جريدة دايلي بيست و سلايت (دايلي بيست)، و التي تنشر أيضا تلك الشائعات هذا الأسبوع، أنها اكتسبت المزيد من الإلهام و ذلك بسبب أن مجلة البلاك ويكلي، و هي مجلة القال و الثرثرة الأمريكية، قامت بنشر مجموعة من القصص الإخبارية خلال الأسبوع الماضي تحت عنوان ويليام شيتس على كايت — مع صديقها!

“من المؤكد أن نشر الشائعات بواسطة “إن توش” سيكون مصدر قلق بالغ وراء جدران القصر، لأنه يمثل أول خرق خطير لجدار الصمت المفروض على نفسه من قبل وسائل الإعلام الرئيسية حول القضية المزعومة”، كما قال كتاب الصحيفة لتشلان كارترايت وتوم سايكس.

كما ذكرت صحيفة ديلى بيست اند سليت ان المحامين الملكيين أرسلوا رسالة وقف اند دينغ إلى منشور واحد على الاقل من بريطانيا ابلغ عن هذه الشائعة.

وقالت الصحيفة: “ليس من المستغرب تماما ان ينزعج القصر من قصة تدعو إلى المقارنة بين علاقة الامير تشارلز أدان وكاميلا باركر بولز عندما كان متزوجا من ديانا”.

وفقا لصحيفة بيست، سلايت وليني ثيرل، فإن الإشاعة بدأت تشق طريقها أولا إلى الصحافة البريطانية في أواخر مارس/آذار، مع تقرير في مجلة صن عن كيف بدأ ويليام وكيت يقضيان المزيد من الوقت في ضياعتهما في ريف نورفولك وأصبحا جزءا من مجموعة “الأقارب والأقوى” المعروفة باسم “الأقفاص القوية”.

وفي تلك الدائرة، وفقا لما ذكرته “ذي صن”، أصبحت دوقة كامبريدج أفضل أصدقاء روز كولموندلي، النموذج السابق الذي كان في منتصف الثلاثينيات من العمر أيضا، والذي لديه أطفال صغار، والذي تزوج من ديفيد روكسافاج، رجل يكبرها ب ٢٣ عاما. يعرف روكسافاج أيضا باسم ماركيز كولموندلي، ويأتي من عائلة أرستقراطية قديمة.

لكن كيت، لسبب ما، أخبرت ويليام أن روز بحاجة إلى “التخلص التدريجي” كواحدة من أصدقاء الزوجين المقربين. قال مصدر للشمس: “من المعروف جيدا أن كيت وروز قد تعرضا لانهيار فظيع. لقد كانوا قريبين، ولكن لم يعد الأمر كذلك.

كان ذلك من أجل قصة الشمس — أن كايت قد وقعت مع صديق، دون أن تقول لماذا. قد تكون القصة قد ماتت هناك، لأن راعوث غراهام، كما كتبت صحيفة سلايت، من يهتم ب”تشاحن بين قمتين؟ ”

ولكن بعد يومين، ذهب المراسل الملكي للديلي ميل ريتشارد كاي إلى أبعد حد لرد تقرير صن. ونقل كاي عن مصادر ملكية قولها ان الزوجين قالا لم تكن أبدا قريبة من ذلك، رغم أنها قريبة بما فيه الكفاية .

وانتقد كاى الطريقة التى أصبحت بها دوقة كامبريدج ضحية لثرثرة الحزب الارستقراطى ، بينما تشن حملة للدفاع عن ويليام باعتباره رجلا متفوقا وزوجها ووالدا وملك انجلترا المستقبلى.

وقال كاي إن ويليام “كان عازما على التصرف كشائعات غير عادية تجتاح عائلته، تهدد بإرباك الهدوء الداخلي”.

كما قال كاي ان ويليام والماركيز يدرسون في إتخاذ إجراءات قانونية.

وكتب كاي في مقاله: إن التعامل مع مثل هذه الشائعات كان لفترة طويلة بمثابة معضلة حساسة بالنسبة للعائلة المالكة. “تجاهلهم والمخاطرة تكمن في تضخمهم، ولكن من خلال الحديث علنا هناك خطر إعطاء الشرعية على نحو ما لما، كما نرى، يكاد يكون من المؤكد أنه ليس أكثر من مجرد مضايقة”.

ولكن الفكرة القائلة بأن أي شخص قد يتخذ إجراءات قانونية بشأن تقرير الشمس دفعت لايني، من لايني ثايل، إلى التساؤل: “إذا كانت مجرد قصة عن امرأتين لم تعودا تتعادلان، مثل كيف أن كايت وميجان لم تتعاملا، لماذا تزعج المحامين؟ ”

فيديو مقترح:

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق