قصص

بوب مارلي المطرب الأكثر شهرة في التاريخ الذي تسبب وفاؤه لدينه بمقتله

بوب مارلي واحد من رواد ريغاي، تميزت مسيرته الموسيقية بمزيج من عناصر ريغاي وسكا وثبات الصخر، بالإضافة إلى صياغة أسلوب ناعم ومميز في كتابة الأغاني.

زادت مساهمة مارلي في الموسيقى من ظهور الموسيقى الجامايكية في العالم، وجعلته شخصية عالمية في الثقافة الشعبية لأكثر من عقد من الزمان.

على مدار مسيرته المهنية أصبح مارلي معروفا ب وكان المطرب قد سعى إلى إدخال الروحانية في موسيقاه. ويعتبر أيضا رمزا عالميا للثقافة والهوية الجامايكية، وكان مثيرا للجدل في دعمه الصريح لإضفاء الشرعية على الماريجوانا، بينما دعا أيضا إلى القومية الأفريقية

بوب مارلي:

ولد مارلي في تسع أميال بجامايكا البريطانية، وبدأ مسيرته الفنية الموسيقية عام ١٩٦٣، بعد أن شكل بوب مارلي ووايلرز. وأصدرت المجموعة ألبومها الأول من ستوديو “المبكى وايلرز في عام ١٩٦٥”، والذي تضمن أغنية “حب واحد، شعب واحد يستعد”؛ وكانت الأغنية تحظى بشعبية كبيرة، حيث كانت تتأرجح بين أعلى خمس أغنيات في العالم، وأنشأت المجموعة كشخصية صاعدة في مجال رسم الخرائط الموسيقية.

أصدر وايلرز في وقت لاحق أحد عشر ألبوم أستديو آخر؛ وفي البداية، بدأت الفرقة بتوظيف أجهزة موسيقية وغناء عالية، حيث بدأت بالعمل على إنشاء أغاني إيقاعية في أواخر الستينات وأوائل السبعينات، والتي تزامنت مع تحول المطرب إلى الراستافارية. خلال هذه الفترة انتقل مارلي إلى لندن، وتجسدت المجموعة تحولها الموسيقي بإصدار ألبوم “أفضل الواحات”

حققت المجموعة نجاحا عالميا بعد صدور ألبومات “صيد النار والبورنين” (وكلاهما في عام ١٩٧٣)، كما صورت شهرتها كفنانين متجولين. وبعد مرور عام على حل وايلي، واصل مارلي اصدار مادته المنفردة تحت اسم الفرقة.

لألبوم الاستوديو الاول من نوعه ناتي دريد (١٩٧٤)، حظي باستحسان إيجابي، كما حصل في متابعته اهتزاز راستامان (١٩٧٦). وبعد أشهر قليلة من صدور الألبوم، نجا مارلي من محاولة اغتيال في منزله في جامايكا، مما دفعه إلى الانتقال إلى لندن بعد فترة وجيزة. وسجل هناك ألبوم الخروج (١٩٧٧)، فقد ضم عناصر من البلوز، والروح، والصخر البريطاني، وحظي بنجاح تجاري واسع النطاق، ويعتبر على نطاق واسع من أفضل الألبومات على الإطلاق.

أغاني بوب مارلي:

وفي عام ١٩٧٧، تم تشخيص مارلي بأنه مصاب بورم الميلانوس العدلي؛ وتوفي بسبب المرض عام ١٩٨١. وعبر معجبوه في جميع أنحاء العالم عن حزنهم، كما تلقى جنازة رسمية في جامايكا. وأحدث ألبوم ليجند في عام ١٩٨٤، وأصبح فيما بعد أفضل ألبوم ريغيه على الإطلاق. وقد كرمته جامايكا بعد وفاته بفترة وجيزة، حيث تم منحه جائزة وسام الاستحقاق الوطني.

ولد بوب مارلي في ٦ شباط/فبراير ١٩٤٥ في مزرعة جده للأم في تسعة أميال، سانت آن باريش، جامايكا، إلى نورفال سنكلير مارلي وسيديلا مالكوم.

كان نورفال مارلي جامايكا أبيضا من ساسكس، ادعت عائلته أن له أصولا يهودية سورية  ادعى نورفال أنه كان قائدا في المارينز الملكي، عندما تزوج من سيديلا مالكولم، وهو جامايكي من أصل أفريقي كان يبلغ من العمر ١٨ سنة آنذاك، كان يعمل كناظر مزرعة.

عائلة بوب مارلي:

اسم بوب مارلي الكامل هو روبرت نيستا مارلي، رغم أن بعض المصادر تلد اسمه كناظر مزرعة نيستا روبرت مارلي، بقصة تقول أنه عندما كان مارلي لا يزال صبيا، بوب مارلي والمخدرات قام مسؤول جامايكي في جوازات سفره بتغيير أسميه الأولى والوسطى لأن نيستا بدا كاسم فتاة. قدم نورفال دعما ماليا لزوجته وطفله،

ولكنه نادرا ما رآهم كما كان بعيدا في كثير من الأحيان. حضر بوب مارلي مدرسة ستيبني الابتدائية ومدرسة جونيور الثانوية التي تخدم منطقة مستجمعات القديس آن  في عام ١٩٥٥، عندما كان بوب مارلي في العاشرة من عمره، توفي والده بسبب نوبة قلبية في سن السبعين.

أما والدة مارلي فقد ذهبت لاحقا للزواج من إدوارد بوكر، موظف حكومي من الولايات المتحدة يعطي مارلي أخوين غير شقيقين: ريتشارد وأنتوني.

بوب مارلي ونيفيل ليفينغستون (المعروف لاحقا باسم باني ويلر) كانا صديقين طفولتين في تسعة أميال. لقد بدأوا يعزفون الموسيقى معا بينما كانوا في مدرسة ستيبني الابتدائية ومدرسة الصغار الثانوية.

غادر مارلي تسعة أميال مع والدته عندما كان في ال ١٢ من عمره ثم انتقل إلى ترنشتاون، كينغستون.ابناء بوب مارلي

كانت لها هي و تاديوس ليفينغستون (والد باني وايلر) ابنة معا اسمها كلاوديت بيرل،

وهي أخت أصغر سنا لكل من بوب و باني. الآن بعد أن كان مارلي ولفينغستون يعيشان معا في نفس المنزل في ترنشتاون، تعمقت استكشافهما الموسيقي لتشمل آخر آراء و ب من محطات الإذاعة الأمريكية التي وصلت بثها إلى جامايكا، وموسيقى سكا الجديدة.

قصة بوب مارلي:

كان الانتقال إلى ترنشتاون يبدو صعبا، وسرعان ما وجد مارلي نفسه في مجموعة صوتية مع باني ويلير، بيتر ه، بيفرلي كيلسو، جونيور برايثويت. جو هيغز، الذي كان جزءا من الصوت الناجح هيقز وويلسون، أقام في الثالث من سانت، وشريكه في الغناء روي ويلسون كانت قد تربت من قبل جدة جونيور برايثويت.

كان هيقز وويلسون يتدربان في مؤخرة المنازل بين الشارع الثاني والشارع الثالث،قصة بوب مارلي والحشيش

ولم يمض وقت طويل قبل مارلي (المقيم الآن في الثاني)، كان جونيور برايثويت والآخرون يتجمعون حول هذا الثنائي الناجح.

مارلي والآخرون لم يلعبوا أي آلات في هذا الوقت، وكانوا أكثر اهتماما بكونهم مجموعة انسجام صوتية. كان هيغز سعيدا لمساعدته في تطوير تناغمهم الصوتية، و لكن الأهم من ذلك، أنه بدأ يعلم مارلي كيف يعزف الغيتار، و بذلك خلق الأساس الذي سيسمح لاحقا لمارلي ببناء بعض أكبر أغاني ريغيه في تاريخ النوع الفني.

فيديو مقترح:

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق