حياتنا

بين ماكماهون: شاب يدخل في غيبوبة وعند إفاقته تحول لمعجزة علمية

بين ماكماهون.. شاب أسترالي في العشرينيات من عمره،تعرض عام 2012 لحادث سير مروع دخل على إثره في غيبوبة،وقرر الأطباء أن الأمل بنجاته ضعيف جدًا يصل إلى حد المعجزة

ولكن بعد مرور أسبوع تحققت بالفعل معجزة وأفاق بين من غيبوبته،وبمجرد تحدثه مع الأطباء أصيب الجميع بدهشة كبيرة مجددًا

إذ وجدوه يتحدث اللغة الصينية الفصحى وكأنها لغته الأم،بالرغم من أنه تعلم فقط عنها القليل في المدرسة،ولحسن الحظ كان من بين الممرضات ممرضة آسيوية استطاعت فهمه والتواصل معه

لم يكن بين قادرًا على تحدث اللغة الصينية بطلاقة فقط،بل كان أيضًا قادرًا على كتابتها بشكل صحيح،وعندما كان ينهكه التعب ويفقد القدرة على التحدث كان يتواصل مع الممرضة الصينية بالكتابة

استغرق الشاب الأسترالي نحو 3 أيام ليتذكر لغته الإنجليزية الأم،ولكن بالرغم من ذلك حافظ على لغته الجديدة التي أتقنها في غيبوبته

احتار العلماء بتفسير الحالة التي أصابت بين ماكماهون،ويرجع بعضهم السبب إلى تضرر أجزاءً من المخ تخص اللغة الإنجليزية في الحادث

في حين تم تنشيط الأجزاء الخاصة باللغة الصينية بدلًا منها،تسببت اللغة الجديدة في تغيير حياة بين تمامًا ووفرت له فرصًا كبيرة

فبعد أن تعافى عمل كمرشد للسياح الصينيين في بلدته،كما شارك في تقديم برنامج تلفزيوني يتحدث بنفس اللغة،سافر “بين” مؤخرًا إلى العاصمة الصينية ليستكمل دراسته

وهناك اشترك في أشهر برنامج تلفزيوني للمواعدة وعثر من خلاله على نصفه الآخر،وحاليًا يوثق الشاب يومياته على موقع اليوتيوب باللغة الصينية

وجد رجل من ملبورن استيقظ من غيبوبة يتحدث الماندرين بطلاقة حبا في برنامج مواعدة صيني شعبي.

كان بن مكماهون، ٢٤ عاما، متورطا في حادث سير خطير في عام ٢٠١٢، وعندما جاء بعد غيبوبة دامت أسبوعا كانت كلماته الأولى في أكثر اللغات انتشارا في العالم.

والآن وجد الحب مع محامي سيدني فنغ قوه بعد ظهورهما في واحدة من حلقتين خاصتين لأستراليين، إن كنت أنت الواحد.

قال السيد مكماهون لقناة إيه بي سي قبل عرض البرنامج مساء الأحد في عيد الحب: “ظننت أنني كنت قد وضعت نفسي هناك واكتشف ما إذا كنت أنا الذي كنت أنا.”

وكان واحدا من ١٠ رجال أستراليين يسافرون إلى نانجينغ عاصمة مقاطعة جيانغسو شرق الصين فى اواخر العام الماضى لتصوير العرض

كانت السيدة قوه واحدة من ١٦ متسابقة محظوظات من أستراليا إخترن للعرض، الذي يجذب حوالي ٥٠ مليون مشاهد في كل مرة تعرض فيها الحلقة.

تحدث السيد ماكماهون عن “الفوت” الذي حصل عليه عندما استيقظ من غيبوبة وبدأ يتحدث بلغة الماندرين بطلاقة.

قال لقناة ايه بي سي أنه فتح عينيه لرؤية ممرضة ذات مظهر آسيوي وتحدث إليها في مندرين، قائلا: مرحبا، هذا يؤلمني حقا هنا … ماذا حدث لي؟

وبالرغم من أنه تعلم اللغة في المدرسة الثانوية وقضى وقتا فى الصين بعد تخرجه ، الا انه اصر على انه لم يكن مطلقا يتقن اللغة حتى وقوع الحادث.

وقال الطفل البالغ من العمر ٢٤ عاما أن والديه قلقان فى البداية من ان يتحدثا الماندرين للتواصل مع ابنهما. أخذ التجربة كلها كعلامة.

وقال: “في اللغة الصينية هناك تعبير يعبر عن الرأي القائل: “من المأساة يأتي شيء عظيم”.ويتبع العرض الصيني نفس صيغة العرض الاسترالي البريطاني الذي تم إخراجه، مع انحراف أكثر وحشية قليلا.

وهناك أثنتي عشرة امرأة تتقدمن على خشبة المسرح خلف منصة، لها زر ونور يمكن أن ينطفئ في أي وقت إذا لم يكن حريصا على المرشح.

يصف السيد ماكماهون عملية المواعدة “الوحشية” حيث يقوم المتسابقون عادة بتسليم بعضهم البعض حقائق قاسية عن مظهرهم الجسدي على أنه “رؤية جيدة للثقافة الصينية”.فالزوجان في الوقت الحالي في علاقة بعيدة المدى.

فيديو مقترح:

 

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق