قصص

توبيخ فاعتذار فموعد فزواج.. تعرف على الحب الحقيقي في حياة عبدالوهاب

دائماً ما تتسم قصص حب نجوم الفن والغناء بطابع مميز، وهو ما ينطبق على قصة الموسيقار الراحل محمد عبد الوهاب بالسورية نهلة القدسىي.

فرغم استمرار زواج موسيقار الأجيال من السيدة إقبال نصار لمدة 21 عاماً، وإنجابه منها 5 أبناء، إلا أنهما انفصلا فى نهاية الخمسينيات، ليلتقى بعدها بنهلة القدسي، التي استمرت معه حتى وفاته.

كانت الصدفة والقدر هما فقط من جمعا عبد الوهاب بزوجته الثالثه نهلة القدسى، ففى تلك الفترة كان العلاقات بين مصر وسوريا فى قمة مجدها، فلم تنقطع زيارات الرئيس جمال عبد الناصر لسوريا، وفى إحدى المرات، أمر عبد الناصر عبد الوهاب، بالسفر إلى سوريا وإحياء مجموعة من الحفلات هناك.

ورغم أنه لم يكن يحب ركوب الطائرات، إلا أنه أُجبر على ذلك، رغم تعلله بارتفاع درجة حرارته، ولكن عبد الناصر أصر على سفره لسوريا، بل إنه أعاد الطائرة وهي فى الهواء لتنتظر عبد الوهاب.

وأثناء وجوده بدمشق، ارتفعت درجة حرارة عبد الوهاب، بسبب خراج فى جسده، فاضطر للذهاب لأحد المستشفيات لإجراء عملية، وبالفعل أجراها وعاد للفندق، فى ذلك الوقت، اتصلت به بعض الشخصيات للاطمئنان عليه من بينهم خالة نهلة القدسى، والتى كانت تعشق حضور حفلاته الغنائية، وطلبت منه أن تذهب إليه للاطمئنان عليه فوافق، وبالفعل توجهت له برفقة ابنة اختها نهلة القدسى.

التى أغرم بها عبد الوهاب بمجرد أن وقعت عينه عليها، حيث كانت ترتدى نظارة سوداء، وحينما حاول أن يزيحها عنها، وبخته نهلة وقالت له “ايه قلة الأدب ديه”، فاعتذر لها، فتقبلت اعتذاره.

واستمرت اللقاءات بينهما، حتى اكتشفا الكثير من الأمور المشتركة بينهما، على الرغم أنه فى تلك الفترة لم يكن قد انفصل عن زوجته الثانية إقبال نصار، ولكنه قرر الارتباط بنهلة، حينما لمس استعداداً منها للحب.

ومن بين أشهر المواقف بينهما أنه قام بتلحين أغنية “بفكر فى اللى ناسينى” حيث كانت كلمات الأغنية عن مشاعره وعاطفته لها.

رحلت نهلة القدسى عن عالمنا عام 2015 بعد قصة حب طويلة، مع الموسيقار محمد عبد الوهاب، كذلك هى أم السفير الأردني السابق فى القاهرة رئيس وزراء الأردن عمر الرفاعى.

أكد محمد عبدالوهاب نجل الموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب أن علاقة أبناء الموسيقار الراحل وأرملته السيدة الراحلة نهلة القدسى، كانت طيبة للغاية علاقة أم بأبنائها، وظلت كذلك حتى وفاتها، بدليل أن كل أفراد الأسرة توجهوا إلى عمان بالمملكة الأردنية، حيث كانت تقيم فى السنوات الأخيرة، وذلك فور سماعهم الخبر.

وقال محمد عبد الوهاب، حينها، إن الراحلة نهلة القدسي بذلت مجهوداً كبيراً فى الحفاظ على تراث والدنا الموسيقار الراحل، وتوج هذا الجهد بافتتاح المتحف المقام باسمه، ونفى محمد كل ما ذكرته بعض الصحف والمواقع بشأن توتر علاقة أبناء عبدالوهاب بالسيدة نهلة القدسي.

وطالب وسائل الإعلام بضرورة أن تحترم خصوصية الأسرة، وعدم الخوض فى الشؤون الشخصية، وأنهى كلامه بأن أى أمر يخص الأسرة لا يجب أن يؤخذ على محمل الجد، إلا من خلال تصريح واضح وصريح من أحد أبناء عبدالوهاب، وغير ذلك فالأسرة غير مسؤولة عنه.

فيديو مقترح:

https://www.youtube.com/watch?v=PZsywXFlits

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق