حياتنا

جاك بلومفيلد حظ أم ذكاء .. مليونير التجارة الإلكترونية عمره 17 عاماً

جاك بلومفيلد طالب استرالي، متحدث ومعلم لعشرات الآلاف، بدأ عمله الأول في سن الثانية عشرة، وقد زاد عدد متاجره في التجارة الإلكترونية إلى ٧ أرقام في غضون عام واحد فقط، قام جاك، وهو خبير في التجارة الإلكترونية والتسويق عبر الإنترنت، عمل على تحويل العديد من الأعمال التجارية  إلى المجال الإلكتروني، ومساعدة الطلاب في أكثر من ٥٠ دولة.

منذ سن الثانية عشرة وجاك يشارك في بدء الأعمال التجارية وتشغيلها وتنميتها، وحالياً يبلغ السابعة عشرة ويعتبر واحداَ من أصغر رجال الأعمال وأكثرهم نجاحاً في البلاد، واستطاع أن يصل لمستويات متقدمة في العمل غير مسبوقة، وإلى جانب ذلك  شارك في العديد من الأعمال المجتمعية.

عندما كان جاك طفلاً دائماً ما كان يهتم بالأعمال وعالم الإنترنت، كشف النقاب عن خطة عمله الكبرى لوالده في السابعة من عمره فقط، خاصة أنه صمم أول موقع له وهو في الثانية عشرة من عمره، وكان بالفعل يعمل عملاً حقيقياً.

عُرف عنه أنه لا يكرس نفسه بشكل كبير لنجاح عمله فحسب، بل يركز بشكل كبير على إلهام الجيل القادم من كبار الأستراليين، وهو يقوم بذلك من خلال تشجيع روح المبادرة لجميع الأعمار.

إن نجاح جاك في مثل هذا العمر الصغير، يمكنه من التفاخر بقائمة واسعة من المظاهر الإعلامية من خلال برنامج “اليوم شو”، القناة العاشرة “المشروع”، برنامج “شروق الشمس، فوربس news.com.au، وغير ذلك الكثير.

جاك بلومفيلد:

يبدأ جاك بلومفيلد يومه في  الساعة ٥.١٥ صباحاً بالاستعداد للمدرسة، ثم يمضي ٣٠ دقيقة في قراءة كتاب جرانت كاردون، ثم يبدأ في السادسة صباحاً بالعمل على مشروعه على الإنترنت، وبعد ساعتين و٣٠ دقيقة، يذهب إلى المدرسة فهو في الصف  الصف الحادي عشر، عندما يعود في الثالثة مساء، ينهمك بلومفيلد في رياضة بعد الظهر، ينهي واجباته المنزلية، ثم يذهب للعشاء. مرة أخرى يدخل حاسوبه لإدارة بلوم فينشرز، الشركة التي بدأها في سن الخامسة عشرة.

وهو في السادسة عشرة كان دوماً يتمتع بشغف قوي بالأعمال التجارية”، مما دفعه لعمل أول تطبيق بعنوان “الهدايا التالية” باستثمار بلغ ٥٠٠ دولار أسترالي (حوالي ٣٧٠ دولاراً أميركياً)، والذي صممه ببيع أكياس قليلة في مراكز التنس التابعة لوالديه.

فقد سمح للناس بإنشاء بطاقات افتراضية على الإنترنت وإرسالها في البريد إلى أحبائهم، وبعد مرور عام، وبعد اكتشاف “فجوة في السوق لا يستطيع التغلب عليها “، استخدم ما حصل عليه من هدايا لإنشاء تطبيق BlueHealth، وهو تطبيق يساعد المرضى والأطباء على تتبع سجلاتهم الصحية في مكان واحد. لكن ذلك لم يكن كافياً.

بين سن ١٤ و١٥، جرب بلومفيلد العمل في تجارة العملات، التي علمته مهارات قيمة مثل إدارة الناس، والمالية، والبيانات.

يقول:”كان البدء في بلوم فينشرز “أمراً بديهياً حقاً”، “حيث إن فكرة بيع منتج يمكن أن يساعدهم في الواقع كانت دائماً مثيرة وملهمة”. ولكن رحلة رجال الأعمال كانت نصيبها من التحديات كبيراً، والأمر الرئيسي هنا هو تحقيق التوازن بين العمل والحياة المدرسية “إنه صراع مستمر،

ويقر والداي دائماً بالقلق على درجاتي”، بمجرد وصولي إلى المنزل، أنهي جميع أعمال مدرستي. إنه تحد دائم أن أبقى مركزاً، ولكن بمجرد انتهاء العشاء، أتحول مباشرة إلى عمل تجاري حتى وقت متأخر من الليل.

تحدث جاك إلى إحدى الصحف الأسترالية عن مشوار نجاحه قائلاً “لقد حصلت على بضعة آلاف من الدولارات هنا وهناك، ولكنني حصلت على إستراحة كبيرة عندما كنت في الخامسة عشرة من عمري، دخلت عالم التجارة الالكترونية”.

فقد بدأ في بيع قصاصات الألياف الكربونية في يونيو الماضي، ثم قام بتوسيعها عن طريق شحنها للعميل (عندما تطلب منه أحد المنتجات يتم شحنها من قبل شبكة الموردين في الشركات إلى العنوان ذي الصلة).

وهي الفكرة التي حصل عليها من مشاهدة فيديو على موقع يوتيوب، ومع الوقت أصبح متميزاً في مجال عمله، حتى استطاع أن تمتلك شركته خمسة متاجر إلكترونية، بما في ذلك نادي أفضل مساومة، الذي يبيع مجموعة متنوعة من المنتجات من مواد جديدة، مثل حقيبة اللكم المكتبية، الأحذية، الإكسسورات، وأواني المطبخ.

كيف حصد جاك بلومفيلد الملايين

في حين لا يريد بلومفيلد الكشف عن إجمالي إيرادات شركته، ويدعي أنه مليونير “بسبب نموذج الأعمال التجارية الإلكترونية الخاص به، إلا أنه أستطاع أن يحقق ثروة كبيرة مع استخدام تكاليف منخفضة نسبياً، حيث يمكنه أن يتجنب النفقات مثل الإيجار، والمتجر، والموظفين، إلخ، فهو لديه المنتج الذي يروج له وتكاليف الإعلانات.

ودائماً ما يقول جاك: أنا لا أبحث حالياً عن أستثمار إضافي في أعمالي الحالية، فهي تنمو بشكل جيد جداً، وأنا قادر على الاهتمام بها كلها، لكني دائماً أفتح في الاستثمار في أعمال أخرى. وفي مقابلة سابقة نشرت على الموقع news.com.au، نقلت الصحيفة عن بلومفيلد قوله إنه خلال فترة قصيرة يستطيع أن يحصل على ٢٩٠٠ دولار يومياً.

فيديو مقترح:

 

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق