قصص

سيدة فقيرة ومشردة غير القدر حياتها لتصبح حديث العالم

اميلي زاموركا   امرأة روسية تبلغ من العمر ٥٢ عاما، عشقت الموسيقى وتعلمت العزف على الكمان منذ صغرها.

وفي 1995 هاجرت بآلتها الموسيقية المفضلة إلى أمريكا بحثًا عن مستقبل أفضل.

وبالرغم من أنها فوجئت بامتلاكها صوتًا أوبراليًا قويًا ومميزًا، إلا أنها كانت غير مدركة لحجم موهبتها ولذلك لم تسع لإظهارها للعالم.وبدلًا من أن تبحث عن فرصة في مجال الغناء، اتجهت للعمل في وظائف مختلفة كما أعطت دروسًا لتعليم الكمان.

تعرضت إميلي فجأة لأزمة صحية شديدة وخطيرة، اضطرتها إلى إنفاق كل ما تملك على المستشفيات والعلاج، وعندما تكالبت عليه الديون طُردت من شقتها وأصبحت بلا مأوى.

سيدة فقيرة مشردة:

ووقتها جمعت السيدة الروسية أغراضها في أكياس بلاستيكية وحملت كمانها الثمين، ثم انتقلت لتنام في الشوارع على الأرصفة وتحت الكباري.

وحينما استردت صحتها أخذت تعزف الكمان في الشوارع لكسب المال، ولكن لسوء الحظ سُرق منها الكمان وعادت بلا أي مصدر دخل.

وفي يوم بينما كانت تجلس حزينة داخل إحدي محطات المترو تغني، سمع صوتها ضابط شرطة واندهش بقوته وجماله.

وعندما اقترب منها ليصورها خافت إميلي ورفضت رفضًا شديدًا، ولكن بعد أن طمأنها ومنحها الثقة في نفسها وافقت، وبمجرد أن انتهت من الغناء رفع الشرطي الڤيديو على الإنترنت.

انتشر المقطع بشكل غير متوقع بسرعة البرق وتناقلته الصحف والبرامج العالمية، ومن شدة قوة صوتها وسحره لقبوها بـ “سوبرانو مترو الأنفاق”.

وبعد أن كانت سيدة مجهولة مشردة أصبحت مشهورة، ولاقت قصتها تعاطفًا كبيرًا عند الأمريكيين وأقاموا لها حملة تبرعات لمساعدتها، كما تدافعت شركات إنتاج الأغاني للتعاقد معها، وحاليًا إميلي في طريقها لتوقيع عقد ضخم مع أحد كبار منتجي الموسيقى

“هل تعرف لماذا أفعل ذلك في مترو الأنفاق؟ لأنها تبدو عظيمة جدا.جاء زاموركا إلى الولايات المتحدة من روسيا عن عمر يناهز ٢٤ عاما.

كعازفة كمان وبيانو مدربة، تعلمت الدروس قبل أن تبدأ بالمعاناة من تحديات صحية خطيرة. لقد عملت على عدة وظائف من أجل أن تلتقي بها.

من التشرد عازفة كمان:

كانت تعزف على الكمان في الشارع قبل سرقة الآلة منذ ثلاث سنوات أثناء أدائها في وسط مدينة لوس أنجلوس.

“هذا هو الوقت الذي أصبحت فيه بلا مأوى. عندما لم أتمكن من دفع أي من فواتيري ولم أعد قادرا على دفع الإيجار.

وبعد ذلك بوقت قصير، أخلت زاموركا من منزلها وأصبحت بلا مأوى. بدأت بالغناء بعد ذلك.

وقالت أنا نائمة في الواقع على الكرتون الآن، في موقف السيارات. “أنا نائم حيث أستطيع النوم… لدي أشخاص يشعرون بالأسف علي، لكني لا أريد أن أكون عبئا على أي شخص.

وعلى الرغم من أنها لم تكن مدربة بشكل كلاسيكي، قالت أنها تفعل ذلك بسبب حبها للموسيقى.يحلم زاموركا يوما أن يتمكن من العمل في الموسيقى مرة أخرى.

قالت أنها صعقت عندما علمت أنها أصبحت شعورا على مواقع التواصل الاجتماعي، وتأمل أن يكون ذلك المفتاح لتغيير حياتها.

وأضافت “سأكون شاكرة جدا لكل من يحاول مساعدتي للخروج من الشوارع، وليكون لي مكاني الخاص، للحصول على آلتي”.

تم تصوير سوبرانو في الفيديو الفيروسي الذي التقطه ضابط شرطة لوس أنجلوس.

جاء في تعليق نشر على موقع “لاباد” أن “٤ ملايين شخص يدعون ‘لوس أنجلوس هوم’. ٤ مليون قصة. ٤ مليون صوت…أحيانا يكون عليك التوقف والاستماع إلى واحد فقط، لسماع شيء جميل.

تم عرض عقد تسجيل لامرأة بلا مأوى أبهرت الإنترنت بغنائها الرائع في محطة مترو لوس أنجلوس. وقال لمحطة سي بي اس نيوز أن منتج غرامي المرشح جويل دياموند استحوذ على رياح الفيديو الفيروسي، وهو الآن يريد أن يأخذ فرصة على إيميلي زامورا.

وقد وضع الماس رسالة إلى زاموركا على أمل خلق “ممر تقليدي/EDM [للموسيقى الراقصة الإلكترونية] سجل في السوبرانو في مترو الأنفاق”، حسبما ذكر في بيان صحافي. وتحدث إلى سي بي اس نيوز عن قراره العثور عليها والتوقيع عليها.

محطات المترو وعزف الكمان:

وقال دياموند لشبكة سي بي اس نيوز أحاول جاهدا التفكير من الصندوق. “لقد رأيتها على هذا الفيديو الفيروسي مثل أي شخص آخر وقلت لنفسي، ‘أنت تعرف شيئا ما — وشعرت بذلك في أمعائي — ليست هناك قصة عظيمة هنا فحسب، بل أيضا مهنة عظيمة هنا. وكل ما تحتاجه هو فرصة لمساعدتها على تحقيق حلمها.

و هذا هو الوقت الذي توصلت فيه إلى هناك و أتمنى أن أذهب إلى أستوديو تسجيل خلال الأسبوعين المقبلين.

وسيحمل هذا السجل اسم “الفردوس” وسينشر على ملصق الماس “Silver Blue Records”. و كانت محطة إم.آر.إم.آر. قد أعلنت الخبر يوم الخميس. اما دياموند الذي انتج ما يشبه فرق العزف على البيانو الكلاسيكية “البراونز الخمسة” و”رايدر فارس” الممثل ديفيد هاسيلهوف، فلديه خطة طموحة ل “زاموركا”.

“لقد قمت بالفعل بتسجيل المسارات و أجعلها جاهزة للذهاب. إنه ممر تقليدي مع EDM. “لم يفعل أحد ذلك بعد. هذا هو الاتجاه الذي يأخذه.

أخبر سي بي اس نيوز أنه كان يحاول الحصول على العقد إلى زاموركا. ومن غير الواضح ما إذا كانت قد سمعت عن عرضه أو استجابت له.

وفي الأسبوع الماضي، قام أحد ضباط شرطة لوس انجلوس بتصوير زاموركا الروسية المولد وهي تغني البوتشيني الشهيرة في محطة مترو. نشر الفيديو على حساب الإدارة على تويتر وانتشر بشكل واسع. تلقت اهتماما عالميا وتدفقا كبيرا من التبرعات التي تقدمها الشركة.

أفادت سي بي إس لوس أنجلوس أن زاموركا، عازف كمان وبيانو مدرب تدريبا كلاسيكيا، انتقل إلى الولايات المتحدة من روسيا منذ ٣٠ عاما. تعلمت دروسا في الموسيقى، لكنها بدأت تعاني من مشاكل صحية خطيرة، ثم قامت لاحقا بوضع فواتير طبية ضخمة أجبرها على العمل في عدة وظائف لتلبيتها.

عزفت زاموركا الكمان في الشوارع لكسب المال، لكن آلتها البالغة ١٠ آلاف دولار سرقت قبل سنوات. أصبحت بلا مأوى بعد أن عجزت عن دفع الإيجار والفواتير. قبل شهرتها الفيروسية، كانت تنام على الكرتون كفراش في موقف للسيارات.

فيديو مقترح:

 

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق