ترند

عائلة ” رادفور ” : أكبر عائلة في بريطانيا ..لديها 21 طفل

يعتبررقم الحادي والعشرين سبباً رئيسياً في شهرة عائلة بريطانية ، وذلك وفقاً لعدد أطفالها  فكيف وصلت لهذا الرقم  …. تابعونا القراءة لمعرفة تفاصيل حياة العائلة الكبيرة .

عائلة رادفور :

استطاعت الأم وتدعى ” سو “ أن تنجب 21 طفل خلال 29 عاماً من الزواج مما أثار انتباه العديد من الناس لمعرفة تفاصيل حياة تلك العائلة ،وكيف يعيشون وسط هذا العدد من الأطفال .

بدأت شهرة سو و وزوجها نويل رادفورد عام 2008، عندما كشفت الزوجان أن أول طفل رزقا به كان عمر “سو ” 13 عامًا ، بينما الزوج يعمل خبازًا ويبلغ من العمر 18 عاماً في ذلك الوقت .

وفي بداية عام 2019 فإن العائلة  كانت في انتظار طفلهم  الـ21، لذا كان لهذا الطفل نصيب كبير من الشهرة مما دفع إحدى القنوات البريطانية بإعداد فيلم وثائقي عن العائلة ،

ولا شك أن إنجاب العديد من الأطفال سبب لعائلة رادفور الكثير من المتاعب والمعاناة خاصة من أجل العناية بأبنائهم ، ولكن اعتبر البعض أن إنجاب كل هذا العدد من الأطفال هو جريمة في حق أطفالهم . لأنهم بالتأكيد لم يتلقوا كل الإهتمام والرعاية إذا كان عدد الأطفال قليل .

خاصة وأن الام أنجبت طفلها الأول وهى في الثالثة عشر من عمرها ، وأشار الزوجان في إحدى اللقاءات بالتليفزيون البريطاني أنهما أنجبا طفلهما الأول بطريقة غير شرعية وبعدها بأربع سنوات تم الزواج .

ويرى البعض أن ما حدث هو مخالفة للقانون لأن عمر الموافقة على ممارسة الحياة الجنسية في بريطانيا هو 16 سنة ولكن سو أنجبت وهى في ال13 من عمرها .ويعد ذلك جريمة  ووفقا لصحيفة ” ديلي ميل البريطانية ” فإن القانون البريطاني لا يهتم بمقاضاة  المراهقين الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا في ممارسة الجنس  طالما يتفق الطرفان ويتفقان على نفس العمر .

وبسبب هذا العدد الكبير من الأبناء، وجه كثيرون انتقادات للعائلة التى يدير والدها وابنته كلوى، متجرا للفطائر، بسبب العبء الذى يشكلونه على الخدمات العامة، والدعم الكبير المقدم من الدولة ، لكن العائلة لا  تحظى بأى دعم من الدولة سوى 170 جنيهًا إسترلينيًا فى الأسبوع  لإعانة الأطفال بينما تنفق الأسرة العديد من الأموال التي تصل إلى 50 ألف جنيه إسترلينى فى السنة.

يوم العائلة الكبيرة :

وتبدأ الأسرة يومها من خلال تناول الفطار على مرحلتين  ، ولديهم 4 من الأطفال يذهبون للمدرسة الابتدائية، بينما يذهب 5 آخرون إلى الثانوية، وينقلهم الأب، بحافلة صغيرة، بينما يبقى الثلاثة الصغار فى المنزل مع الأم ، وتذهب ” سو” بغسل 10 أحمال من الغسيل يوميًا، وتستهلك 30 زجاجة من سائل الغسيل كل شهر .

ويعيشون في منزل كبير مكون من 10 غرف، وينفقون مئات الدولات أسبوعيا على الطعام، ويستهلكون يوميًا نحو 18 علبة حليب و3 لترات من العصير.

وتنفق العائلة الكبيرة 300 جنيه إسترلينى على الطعام فى الأسبوع، إضافة إلى ثلاث علب من الحبوب تستهلك يوميًا، ويعتبر منزلهم هو بيت رعاية سابق اشتروه منذ 11 عامًا، و يفتخرون بعدم وجود بطاقات ائتمان أو قروض بنكية  ويهتمون بالترفية فيذهبون للتنزة في الخارج كل عام

وعندما يأتي  عيد ميلاد أحد  أطفالهم، فلديهم ميزانية تتراوح من  100 إلى 250 جنيهًا إسترلينيًا لشراء الهدايا وإقامة الحفل .

عائلة رادفور في فيلم وثائقي :

ومن الجدير بالذكر حياتهم أصبحت  محور فيلم وثائقي للقناة الرابعة البريطانية بعنوان” Kids and Counting.”بعد أن تعهدت هى وزوجها ليكون الابن العشرون هو الأخير فوجئت بحملها في ابنها ال21

ستنضم الفتاة الجديدة إلى أطفال نويل وسو رادفورد الآخرين: كريس ، صوفي ، كلوي ، جاك ، دانيال ، لوكي ، ميلي ، كاتي ، جيمس ، إيلي ، إيمي ، جوش ، ماكس ، تيلي ، أوسكار ، كاسبر ، هالي ، فيبي ، وأرشي .ورغم كل هؤلاء الأطفال فقد الفتى ألفي عندما كانت السيدة رادفورد حاملًا لمدة 23 أسبوعًا في عام 2014.

وتواجه سو مهمة صعبة بشكل يومي في إعداد الطعام لأبنائها الذين تترواح أعمارهم بين 4 و 28 عاماً. وكانت سو قد أنجبت طفلها الأكبر كريس (28 عاماً) وهي في سن الثالثة عشرة قبل سنوات من إنجاب صوفي (23 عاماً) لتبدأ بعد ذلك الإنجاب بشكل مستمر حتى الوقت الحاضر.

وعلى الرغم من عدد أبنائهما الكبير، يقول الزوجان إنهما يديران شؤون أسرتهما بشكل جيد، وأن الأمر لا يخلو من الإجهاد والتعب.

ويذكر أن الزوجين ينفقان ما يقدر بـ 35000 دولار أمريكي سنوياً من مالهما الخاص على شراء الطعام فقط لأسرتهما،إلى جانب النفقات الكثيرة الأخرى.

وأعلنت أسرة رادفور أنها على وشك أن تصبح أكبرعائلة ، بعدما علمت الأم “سو” أنها حامل في طفلها الحادي والعشرين، ونشرت الأم البالغة من العمر 43 عاما، صورة الأشعة لطفلها الذي يحمل رقم 21 على صفحة العائلة الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي “إنستجرام” وقالت إنها (فتاة)

يظهر الفيديو الأم وهي تكشف عن جنس طفلهما التالي لدى وصولها إلى المنزل من المستشفى، وتسأل أطفالها عن توقعهم لجنس الجنين، وقال أغلبهم إنهم يتوقعون أنه “صبي” في حين قال عدد صغير منهم إنها “فتاة”.

تنتظر أكبرعائلة بريطانية مولودها ال21، بعد ما أعلنت الأم بطفلة جديدة سيكون فارق السن بينها وبين أكبر أشقائها 30 عاما.

شاركنا :

برأيك هل صادفك عائلة كبيرة مثل ” رادفور ” في محيط عائلتك ؟

 

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق