جريمة و عقاب

لاري نصار: الطبيب الشيطان المتحرش بأكثر من 60 امرأة

ظهر في الاونة الاخيرة ظاهرة التحرش بالاطفال سواء في البلاد العربية أو على مستوى العالم، ولعل من أشهر تلك الحوادث قضية ” لورانس نصار ” المعروف باسم لاري نصار.الذي قام بالتحرش بأكثر من 60 امراة والاعتداء عليهن بحجة انه طبيب ويقوم بمهام وظيفته، وهزت تلك القضية المجتمع الامريكي بشكل كبير خاصة بعد أن اثبتت التحريات ما قام به نصار تجاه ضحاياه، واعتدائه على أكثر من 140 طفلة ومراهقة خلال عمله في منتخب الجمباز النسائي.

من هو لاري نصار:

هو طبيب أمريكي عمل في مركز الالعاب الاولمبية في منتخب الجمباز  الامريكي النسائي، ونتيجة ما قام به من اعتداءات تقرر طردته من الهيئة القومية للرياضة بعد اعماله المشينة خاصة بعد اعتدائه على ما لا يقل عن 265 شابة في خلال 20 عام.

محاكمة لاري نصار :

وقف لاري أمام المحكمة في يناير عام 2018، وقد حكم عليه ب 100 سنة سجن بعد ادانته بالاعتداء الجنسي ووجود العديد من المواد الإباحية الخاصة بالاطفال.خاصة بعد اعترافه بالتهم المنسوبة إليه والقيام ببعض الانتهاكات الجنسية، ومازال يواجه العقوبة في السجن ما بين 40 إلى 125 عاماً .

لورنس جي. وكان نصار، الطبيب السابق لفريق الجمباز الأمريكي، قد حكم عليه في ٢٤ يناير/كانون الثاني بالسجن من ٤٠ إلى ١٧٥ عاما بتهمة ارتكاب جرائم جنسية.

وقد تخلل المؤتمر أكثر من أسبوع بيانات عن تأثير الضحايا من قبل شابات ومراهقين وصفوا كيف، كرياضيين طموحين، تم إرسالهم إلى الدكتور نصار في معسكرات الجمباز، صالات الجمباز، منزله، وعيادة جامعة ولاية ميشيغان. فقد قام على مدى عقود بالتحرش بالرياضيين تحت ستار العلاج الطبي.

وبعد أسبوع، مثل في قاعة محكمة أخرى بتهم مماثلة. بعد أن أدلت أكثر من ٦٠ امرأة بشهادتهن — بما في ذلك بعض الرياضيين الذين تحدثوا في الحكم السابق — وحكم عليه في تلك القضية بالسجن من ٤٠ إلى ١٢٥ سنة.

التأثير على عالم الرياضة

وكانت هناك شكاوى من أن الجمعيات والأشخاص الذين أوقفوا الدكتور نصار قبل سنوات لم يتصرفوا. ولكن بعد أن شهدت أكثر من ١٠٠ شابة في يناير/كانون الثاني، بدأت الأحداث تتحرك بسرعة.

وقد تركز الكثير من النقد على جامعة ولاية ميتشجان، التي وظفت الدكتور نصار وتلقت تقارير عن تعرضه للاعتداء الجنسي منذ التسعينات. في ٢٣ يناير فتح تحقيقا رسميا في كيفية تعامل الجامعة مع القضية، وقد حولت وكالات الولايات والوكالات الفيدرالية تركيزها إلى ما يعرفه المسئولون هناك ومتى. وقال الطلاب الرياضيون الذين تعرضوا لسوء المعاملة إنهم شعروا بالخيانة من قبل المؤسسة.

أعلن مدير الجامعة الرياضي مارك هوليس إستقالته في ٢٦ يناير، بعد يومين من إستسلام لو آنا كي. سايمون، الولايات المتحدة الرئيس إستقال تحت الضغط.

الولايات المتحدة الأمريكية وأعلن الجمباز أن عددا من أعضاء مجلس إداراته قد تنحى عن مناصبهم، بمن فيهم رئيس المجلس بول باريلا؛ نائب الرئيس، جاي بيندر؛ وأمين الصندوق بيتسي كيلي. وفي وقت لاحق من هذا الأسبوع، هدد رئيس اللجنة الأولمبية الأمريكية، سكوت بلاكمون، بشطب الاتحاد إذا لم يستقيل مجلس إدارته بأكمله خلال ستة أيام، والولايات المتحدة الأمريكية. وأكد فريق الجمباز أنه سيلتزم.

كما قطع الاتحاد العلاقات مع مركز تدريب خاص في تكساس يملكه بيلا ومارثا كاروليي، حيث وقع بعض الانتهاكات، وأعلن الحاكم جريج أبوت من تكساس أنه طلب من حراس تكساس التحقيق في مزاعم الاعتداء الجنسي في المركز. وقال سيمون بيليس احد أكثر الرياضيين تزيين فى التاريخ انها تخشى العودة. وكتبت التايمز عن إرتباط المزرعة بالاحلام الاولمبية لكثير من اللاعبين الشباب.

رفض كل من AT&T، Procter & Gample، Hershy، تحت Armor و Kellogg تجديد أو إنهاء رعايتهم في الولايات المتحدة الأمريكية. الجمباز، كما أشارت التايمز أوب إد في سرد حساب أو نقص في الرياضة.

كيف انكشف سوء المعاملة

وظهرت هذه الانتهاكات علنا في عام ٢٠١٦ في سلسلة من تقارير التحقيق التي نشرتها صحيفة إنديانابوليس ستار. اقرأ عن دور الصحيفة في القضية هنا.

جاء في تقرير بالنجوم أن الولايات المتحدة الأمريكية واحتفظت رياضة الجمباز، الهيئة الإدارية للرياضة، بملفات شكاوى تتعلق بأكثر من ٥٠ مدرب يشتبه في اعتدائهم على الرياضيين. وفي كثير من الحالات، وجدت الصحيفة أن المسؤولين فشلوا في تنبيه أجهزة تطبيق القانون.

وفي أيلول/سبتمبر ٢٠١٦، أجرت الصحيفة مقابلة مع إثنين من اللاعبين السابقين الذين اتهموا الدكتور نصار على وجه التحديد بالاعتداء الجنسي عندما كانوا أطفالا. وقالت السيدتان إن الدكتور نصار إخترقهما بالأصابع، وادعت أنه إجراء طبي. (في حين يوجد علاج يسمى العلاج الطبيعي لأرضية الحوض، فإنه لا يتم إلا بالضمانات، وفي ظل ظروف محددة جدا). اقرأ تلك القصة هنا.

وفي البداية، ظل أحد اللاعبين الذين قابلهم أحد الرياضيين، وهو حائز على ميدالية أولمبية يدعى جيمي دانتزشر، مجهولا. أما الآخر، وهو راشيل ديناندر، البالغ من العمر ٣٣ عاما الآن، فقد وافق على الكشف عن اسمه.

وفتحت السيدة ديناندر بوابات الفيضان بتكلفة شخصية كبيرة، وصفتها في مقال نشرته تايمز أوب. لقد أزعجتها التايمز عندما أصبحت آخر امرأة — ١٥٦ على مدى سبعة أيام — ان يدلي ببيان في الحكم الصادر ضد د. نصار في محله مقاطعة انغام بميشيغان.

وفي يناير/كانون الثاني ٢٠١٧، أوقفت إدارة التراخيص والشؤون التنظيمية في ميتشيجان الترخيص الطبي للدكتور نصار.

وأقر بأنه مذنب في ١٠ تهم بالقتل في تشرين الثاني/نوفمبر: سبعة في مقاطعة إنغهام وثلاثة في مقاطعة إيتون المجاورة. وفي ديسمبر/كانون الأول، حكم عليه بالسجن ستين عاما في قضية منفصلة انبثقت عن أكثر من ٣٧ ألف صورة وفيديو من صور الأطفال الإباحية التي عثر عليها على جهاز الكمبيوتر. ومن المتوقع أن يقضي بقية حياته في السجن.

بيد أنه بات من الواضح أن الفرص المتعددة لوقفه في وقت سابق قد ضاعت. نادي إف بي أي بدأ فحصه في يوليو/تموز ٢٠١٥، ولكن تحقيقاته تحركت ببطء شديد. بين بداية F.B.I. و قد وجدت صحيفة التايمز أن د. نصار قد أساء معاملة ما لا يقل عن ٤٠ امرأة و فتاة.

فيديو مقترح:

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق