قصص

لوران سيمونز.. طفل عبقري يبهر العالم ويحصل على لقب أصغر خريج جامعي

هذا الطفل أثار في الأيام الماضية ضجة كبيرة في وسائل الإعلام العالميةـ وذلك لأنه في طريقه ليصبح أصغر خريج جامعي في العالم.

وكان والدا لوران سيمونز، البالغ من العمر تسعة أعوام، يريدان أن يتخرج قبل عيد ميلاده في ٢٦ كانون الأول/ديسمبر لكي يصبح أول خريج جامعي دون سن العاشرة.

لكن جامعة ايندهوفن أخبرتهم أنه لا يزال هناك الكثير من الاختبارات التي يحتاج لوران لإجرائها قبل ذلك الوقت، ورفض والداه عرض موعد تخرجه في منتصف عام ٢٠٢٠، وأخرجوه فورا من الدورة.

وكان من المفترض ان يكمل لوران شهادة الهندسة الكهربائية لمدة ثلاث سنوات فى غضون ١٠ اشهر فقط حتى يتمكن من الوفاء بموعد عيد ميلاده.

لوران سيمونز

يكساندر سيمونز، والد لوران، أخبر وسائل الإعلام الهولندية أن الجامعة انتقدته بسبب تغطيته الإعلامية المتكررة لابنه.

“إذا كان الطفل يستطيع لعب كرة القدم بشكل جيد، فنحن جميعا نعتقد أن اهتمام وسائل الإعلام أمر عظيم. ولدي لديه موهبة مختلفة. لماذا لا يجب أن يكون فخورا بذلك؟ وقال لصحيفة دي فولكس كرانت الهولندية.

كما نشر حساب لوران سيمونز على إنستغرام لقطة من البريد الإلكتروني الذي أرسلته الجامعة الشهر الماضي حول تواريخ التخرج المحتملة في ديسمبر، مع تعليق يقول: “بنطلون كاذب على النار!!!”

وقالت جامعة ايندهوفن التكنولوجية في بيان لها إنه لن يكون ممكنا لوران إكمال الدورة قبل بلوغ العاشرة من العمر، مع تطوير “البصيرة والإبداع والتحليل النقدي”. وأضاف البيان أنه إذا ما أسرع في هذه الدورة، فإن تطوره الأكاديمي سيتضرر.

وحذرت الجامعة من “ممارسة ضغوط مفرطة على هذا الطالب البالغ من العمر تسع سنوات” الذي “يتمتع بموهبة غير مسبوقة”، على حد قولها.

أنهى صبي بلجيكي يبلغ من العمر تسع سنوات، كان على وشك أن يصبح أصغر خريج جامعي في العالم، دراسته في جامعة أيندهوفن الهولندية بعد خلاف حول تاريخ تخرجه المحتمل.

احتل لوران سيمونز عناوين الصحف حول العالم الشهر الماضي، حيث بدا مستعدا لإكمال درجة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية في جامعة ايندهوفن للتكنولوجيا قبل نهاية العام – مما يجعله أول خريج في العالم دون سن العاشرة.

ولكن يوم الاثنين أبلغت الجامعة لوران ووالديه ان الخطة لم تعد مجدية نظرا لعدد الاختبارات التي ما زال بحاجة اليها قبل عيد ميلاده في ٢٦ كانون الاول/ديسمبر.

وقالت الجامعة في بيان “لوران ولد موهوب جدا، يمر بدراسته بوتيرة غير مسبوقة”، وبما أن الخطة الأصلية تبدو غير قابلة للتحقيق، قالت الجامعة إنها قدمت “خطة لا تزال سريعة إلى حد غير عادي حيث ينهي تعليمه في منتصف عام ٢٠٢٠”.

لكن اهل الصبي قرروا عدم قبول العرض وانهوا فورا درس لوران في ايندهوفن، قال والد لوران، ألكسندر سيمونز، يوم الثلاثاء: “حتى الأسبوع الماضي كان كل شيء على ما يرام، والآن فجأة يرون تأجيل لمدة ستة أشهر”.

وقال إن التاريخ الدقيق لتخرج لوران لم يكن قط قضية تخص الأسرة، ولكنه أصبح قضية شعورهم بأن الجامعة كانت تتفاعل مع خططهم الرامية إلى نقل التعليم العالي في الخارج.

قال سيمونز: “من الغريب جدا أن يأتي كل هذا في الوقت الذي كنا فيه نضع اللمسات الأخيرة على خططنا للحصول على الدكتوراه في جامعة مختلفة.”

وأضاف “هناك اهتمام كبير لوران من الجامعات التي يشرفه ان ينضم اليها وهناك طلب كبير على لوران، انه مشروع فريد يريد الجميع ان يكون جزءا منه”.

قال لوران، المستلهم من المبتكر الصربي الأمريكي نيكولا تيسلا، أنه يريد البحث في الأعضاء الصناعية، وفي نهاية المطاف تطوير جسم صناعي بالكامل في مختبره الخاص.

ويعتبر الاميركي مايكل كيرني، الذي حصل على شهادة جامعية في حزيران/يونيو ١٩٩٤ على شهادة جامعية، في سن العاشرة وأربعة اشهر، بحسب موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

كان الطفل البلجيكي البالغ من العمر ٩ سنوات يعمل على رقاقة كهربائية متصلة بالمخ لمشروعه النهائي في جامعة ايندهوفن للتكنولوجيا في هولندا، على أمل أن يكمل دروسه ويحصل على دبلوم قبل أن يبلغ العاشرة من العمر في ٢٦ ديسمبر/كانون الأول.

 

وقال والده أليكسندر سيمونز، الذي انتزع فرصة بضع سنوات حارة حيث بدأ لوران المدرسة الابتدائية في سن الرابعة، إنه كان من الممكن أن يكون هدية عيد الميلاد مثالية، فذهب إلى المدرسة الثانوية في سن السادسة ودخل الجامعة في أيندهوفن في سن التاسعة.

لوران سيمونز

لكن الخطة كانت متعثرة يوم الاثنين، عندما أنهى والدا لوران دراسته في الجامعة بسبب خلاف حول تاريخ تخرجه.

لم يكن يفعل ذلك، قال المتحدث باسم الجامعة إيفو جونجسما عن خطط تخرج لوران السابقة. وأضاف: لكن الأمر لم يكن بالطبع مشكلة بالنسبة لنا. “إنه عبقري؛ كان ليظل واحدا من أسرع الامكانيات على الاطلاق ليتخرج من الجامعة.

وكان لوران قد تصدر عناوين الصحف العالمية فى الشهر الماضى عندما نشر والداه الخبر بانه سيتخرج مع شهادة فى الهندسة الكهربائية بنهاية العام. وكان قد التحق بجامعة ايندهوفن في آذار/مارس، وقال معلمه هناك البروفيسور بيتر بالتوس إن لوران كان على المسار الصحيح لإنهاء برنامج مدته ثلاث سنوات في ١٠ أشهر فقط. “قدرته الاستيعابية عالية جدا”.

وفى مقابلة هاتفية فى الشهر الماضى ، قال لوران انه يريد دراسة الطب والحصول على الدكتوراه وصنع اعضاء صناعية. وقال انه يريد مساعدة أشخاص مثل أجداده الذين ترعرع معهم في هولندا بينما يعمل والداه في بلجيكا ويعانون من مشاكل في القلب

فيديو مقترح:

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق