آخر الأخبار

مرض غامض في إثيوبيا يثير الرعب ويسبب الوفاة

ظهر مرض غامض بإثيوبيا أثار الفزع في قلوب الإثيوبيين، في الوقت الذي انتشر فيه فيروس كورونا القاتل في مختلف دول العالم خاصة مع تحذير أطباء من المرض القاتل في إثيوبيا، فهو يغير ملامح الوجه وينتهي بالوفاة.

أعراض مرض غامض بإثيوبيا

ظهر مرض غامض بإثيوبيا في القرى القريبة من مشروع الغاز بمنطقة الصومال، وفي الأماكن التي يتم التنقيب فيها عن النفط الصيني، حيث ينتج عن التنقيب نفايات سامة، تجعل من يستنشق الهواء المحيط بها ينزف دمًا من أنفه وفمه حتى يموت.

حتى الآن، لم تذكر أي من الصحف سببا لانتشار هذا المرض، إلا أن خبراء بيئة إثيوبيين أكدوا في صحف إثيوبية أن المرض ناتج عن النفايات الكيميائية، وانسكابات سوائل الحفر التي تحتوي على حمض “الكبريتيك”، صاحبت ذلك مطالبات لدول العالم بضرورة التدخل للبحث عن أسباب هذا المرض الغامض، وبالتالي البحث عن علاج له، خوفًا من تعرض حياة عدد كبير من الإثيوبيين للخطر

قالت صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، إن أعراض المرض تتمثل في تحوّل عيون المصابين من اللون العادي إلى الأصفر، وارتفاع درجة حرارة جسم الإنسان لـ40 درجة مئوية، مع توّرم جسد المصاب، حتى يصل إلى “مرحلة الموت”، لم تكن هذه الأعراض هي فقط التي تظهر على المصاب، فمع بداية المرض يتحول لون الكف إلى اللون الأصفر، يصاحبه انعدام في الشهية، وأرق يمنع صاحبه من النوم.

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق