قصص

نتاليا :طفلة مصابة بمتلازمة داون تحقق شهرة عالمية في الأزياء

نتاليا هي فتاة في الخامسة من العمر، تعاني من متلازمة داون، تتميز بابتسامتها التي تذيب القلوب، وهي أصغر عارضة أزياء في العالم.

عندما ولدت ناتاليا كان والداها يخشيان من أنها قد لا تتعلم المشي أو التحدث بشكل صحيح، وكانت الطفلة تحارب الالتهاب الرئوي وجراحة القلب في الثانية من عمرها، وهي الآن بدأت المدرسة وتتعلم القراءة.

ومع ذلك، فقد انضمت الطفلة كعارضة أزياء لإحدى شركات ملابس الأطفال المرموقة، وهناك شركات أخرى تنتظر تفرّغ نتاليا حتى تنضم إليهم وتعرض له أزيائهم الخاصة.

والدة نتاليا:

وقالت السيدة هايلي والدة ناتاليا بكل فخر: “عندما ولدت نتاليا لم نكن نعرف ما إذا كانت ستعيش ، ناهيك عما إذا كانت تمشي أو تتحدث بشكل صحيح أم لا، هذا هو الحلم الذي أصبح حقيقة”.

وأضافت هايلي: “في كل مكان نذهب إليه يوقفني الناس من حولي ليقولون لي ما لها من فتاة صغيرة جميلة، وهي تعشق الظهور أمام الكاميرا”.

وتقول المتحدثة الرسمية لشركة ملابس الأطفال Babywear JoJo Maman Bebe: “عندما رأينا صور نتاليا، كنا معجبين بجمالها المدهش، ونعتقد أنها ستكون مثالية في عرض أزياء الملابس في كتالوج الخريف لعام 2012.

جديراً بالذكر أن هايلي وزميلها بوب ، 57 عاماً، واللذان لديهما ابنة أخرى تدعى ميا، 7 سنوات ، لم يتوقعا أن طفلتهما الثانية ستعاني من أي مشكلة صحية.

وتتذكر هايلي ، التي كانت تعاني من خمس حالات إجهاض، أن الحمل كان طبيعياً تماماً، وبعد عمل مسح استغرق ثلاثة أشهر، لوحظ وجود سمكاً غير عادياً في عنق ناتاليا، وقال الأطباء أن هذا قد يكون علامة على الإصابة بمتلازمة داون، ولكن كانت فرصة الإصابة بنسبة 1 إلى 300 وهو لم يكن كافياً للذهاب إلى مزيد من الفحوصات والتحاليل.

وتابعت الأم: “وبما أن كل شيء كان على ما يرام، لم نعطِ الموضوع الكثير من التفكير”، حتى أن الزوجين اختارا الولادة في المنزل.

وتروي هايلي لحظة الولادة: “كانت الولادة هادئة بشكل جميل، ولكن بمجرد ولادة ناتاليا دق جرس الإنذار، فقد كانت زرقاء اللون ولا تتنفس، لقد كان الأمر مرعباً، كنا نعلم أن هناك خطأ فادح”. وتم استدعاء سيارة الإسعاف  ونقل الإثنين إلى مستشفى Trelisk في ترورو.

وبينما كانت الأم في حالة صدمة بغرفة جانبية، ناضل الطاقم الطبي بشدة لإنقاذ حياة ناتاليا.

نتاليا ومتلازمة داون :

وبعد مرور أربع ساعات، جاء أحد الاستشاريين وأعطى الزوجين الخبر بأن ابنتهما لم تكن مصابة بأمراض خطيرة فحسب، بل كانت تعاني من متلازمة داون.

وتقول الأم عن تلك اللحظة: “لقد كانت كلمات الطبيب مثل الضباب، لقد شعرت بالصدمة، ولكن كان بوب رائعاً- قال على الفور: “حسناً إنها طفلتنا وسحبها على أي حال”، وقد عشقتها شقيقتها ميا منذ البداية، ولكنني كنت في حالة من الصدمة.

وتابعت “كان الأمر مروعاً بالنسبة لي، لم أكن أرغب في رؤيتها، لد كان هذا كابوساً بالنسبة لي، أردت فقط العودة إلى المنزل وننسى أنني قد أنجبت طفلاً”. ولم تتحسن الأمور عندما رأت الأم طفلتها، ” نظرت إليها في الحاضنة وأخذت أفكر: “أنت لست جميلة، حتى أنك لا تبدين مثل طفلي”، “شعرت كما لو كنت أنجبت كائن فضائي”.

وحذر الأطباء الأبوين من أن الطفلة تعاني من ثقبين في القلب، وأن الأيام القليلة القادمة ستكون حرجة.

وفي تلك الليلة عاد الزوجان إلى البيت، ولكن عندما عادوا في صباح اليوم التالي، بدأت الأم وابنتها بالارتباط.

وقالت هايلي: “بعد مرور الوقت كنت أريدها أن تعيش، نظرت إليها فجأة ملقاة بين أنابين التنفس وشعرت بالحب الشديد نحوها، كنت أتوق إليها أن تعيش”.

ولحسن الحظ بعد مرور ثلاثة أسابيع تمكن الزوجان من إحضار نتاليا إلى المنزل.

وتقول والدة الطفلة: “لكن لا أحد استطاع أن يخبرنا ما إذا كانت ستمشي أو حتى تتحدث بشكل صحيح”، وكانت نتاليا مريضة باستمرار، حيث كان الأبوين يترددان على المستشفى بشكل دائماً، بسبب إصابتها بالالتهاب الرئوي. وتدريجياً مع العلاج الطبيعي المكثف لمساعدة نتاليا في تقوية أطرافها، نمت نتاليا وأصبحت أقوى، وتقول الأم “لن أنسى أبداً اليوم الذي جلست فيه بنفسها، كانت تبلغ من العمر 10 أشهر فقط وشعرت حينها بإنجاز مذهل”.

وبعد عام أدهشت نتاليا الجميع بتحدثها أولى كلماتها، وعندما بلغت 20 شهراً أخذت نتاليا أولى خطواتها.

نتاليا والعمليات الجراحية:

وقد خضعت نتاليا لعملية جراحية في القلب في عمر السنتين فقط لإغلاق الثقوب الموجودة بالقلب، ومنذ ذلك الحين وقفت نتاليا على قدم وساق.

وتقول هيلي: “كان لدى نتاليا الكثير من الطاقة والتي جعلت منها هذه الشخصية الجميلة”. وعندما كانت نتاليا في الرابعة من عمرها وكانت العائلة حينها في عطلة بجامايكا، اتصل مصور بالأم، وطلب التقاط بعض الصور للطفلة، واندهش الأبوين من ردة فعل نتاليا التي أحبت الكاميرا بشكل مذهل.

وبعد مرور الوقت قرأت الأم عن صبي يعاني من متلازمة داون في الولايات المتحدة، والذي أصبح عارضاً للأزياء .

نتاليا وعروض الأزياء:

وقررت الأم منذ ذلك الحين إرسال صورة نتاليا لإثنين من شركات الملابس، ولم تكن تفكر أبداً أن ذلك قد ينجح ، ولكن ردت الشركتان على الفور عبر البريد الإلكتروني لدعوة نتاليا إلى إجراء الاختبار.

ويقول مؤسس شركة ملابس الاطفال Frugi “شعرنا على الفور بأن لدى نتاليا إمكانيات رائعة لتكون عارضة أزياء، ونحن نتطلع أن تظهر في الكتالوج التالي وعلى موقعنا بالإنترنت”.

ومنذ ذلك الحين تلقت الأم الفخورة اهتماماً تجاه انبتها من عدة شركات أخرى، بما ي ذلك شركات Holiday والتي طالبت برؤية نتاليا لعرض الأزياء.

وختمت الام: “نحن جميعاً فخورين بنتاليا، ومن الرائع أن يرى الآخرون ما نبذله من أجلها”.

فيديو مقترح :

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق