حياتنا

نصائح تساعدك على التوقف عن لمس وجهك في زمن كورونا

جميعنا نقوم بلمس وجوهنا مرات لا تحصى يوميًا .. حكة في الأنف .. دعك عيونك المتعبة .. مسح فمك بظهر يدك .. كلها أشياء نقوم بها بدون تفكير وبشكل يومي.

لكن بعد انتشار فيروس كورونا المستجد أصبح علينا التوقف عن هذه العادة، حتى نقلل فرص إصابتنا بالفيروس التاجي لجديد، إذ أن لمس وجهك يزيد من خطر الإصابة بهذا الوباء القاتل.

فمك وعينيك وأنفك هي المناطق التي يمكن للفيروسات دخول الجسم ن خلالها، لذا عليك تجنب لمس وجهك.

طرق نقل العدوى

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، ينتقل الفيروس التاجي الجديد، الذي يُطلق عليه أيضًا SARS-CoV-2، من شخص مثل العديد من فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى.

يمكن أن يصاب الأشخاص بعدوى مرض كوفيد-19 عن طريق الأشخاص الآخرين المصابين بالفيروس، ويمكن للمرض أن ينتقل من شخص إلى شخص عن طريق القُطيرات الصغيرة التي تتناثر من الأنف أو الفم عندما يسعل الشخص المصاب بمرض كوفيد-19 أو يعطس.

وتتساقط هذه القُطيرات على الأشياء والأسطح المحيطة بالشخص. ويمكن حينها أن يصاب الأشخاص الآخرون بمرض كوفيد-19 عند ملامستهم لهذه الأشياء أو الأسطح ثم لمس عينيهم أو أنفهم أو فمهم.

كما يمكن أن يصاب الأشخاص بمرض كوفيد-19 إذا تنفسوا القُطيرات التي تخرج من الشخص المصاب بالمرض مع سعاله أو زفيره، ولذا فمن الأهمية بمكان الابتعاد عن الشخص المريض بمسافة تزيد على متر واحد (3 أقدام).

بينما يمكننا بسهولة تجنب التواجد مع أشخاص مصابين بالمرض، والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي، فإن تجنب الفيروس عندما يكون على سطح يكاد يكون مستحيلاً.

يجد العلماء والخبراء أن الناس يلمسون وجوههم باستمرار، ففي دراسة واحدة أجريت عام 2008،  على 10 أشخاص في بيئة مكتبية لمدة 3 ساعات.

وجد الباحثون أنهم لمسوا وجوههم بمعدل 16 مرة في الساعة.

لاحظت دراسة أخرى عام 2015 أن 26 طالبًا في جامعة في أستراليا اكتشفوا أنهم لمسوا وجوههم 23 مرة في الساعة.

ما يقرب من نصف لمسات الوجه تتضمن الفم أو الأنف أو العين، وهي المناطق الأسهل لنقل الفيروسات والبكتيريا لدخول أجسامنا.

حتى الأطباء المتخصصين وجدتالدراسة أنهم يلمسون وجوههم بمعدل 19 مرة في الساعتين.

يقول الدكتور أليكس ديميتريو، الحائز على شهادة مزدوجة في الطب النفسي وطب النوم في مينلو بارك في كاليفورنيا : “عند العمل بنشاط ، غالبًا ما يهز الناس أقدامهم ، ويلعبون بشعرهم ، أو يلمسون وجوههم.. وتكون أكثر عرضة لمثل هذه الأنشطة أثناء الاجتماع  أو مكالمة هاتفية أو أثناء الانخراط في العمل”.

يبدو أن البشر – وربما بعض رتب الثدييات المعروفة بـ”الرئيسيات” – لا يستطيعون منع أنفسهم من ممارسة ذلك، فالأمر على ما يبدو يتعلق بطريقة تطورنا.

وعلى الرغم من أن معظم الأنواع الحية قد تلمس وجوهها في إطار ممارسة تصفيف الشعر، أو كوسيلة لإبعاد الحشرات، فإننا نشترك مع بعض الحيوانات من رتبة الرئيسيات في عمل ذلك لأسباب أخرى أيضا.

يأتي أحيانا هذا السلوك في إطار آلية للتهدئة من بعض المخاوف، وفقا لداتشير كيلتنر، أستاذ علم النفس بجامعة كاليفورنيا في بيركلي الأمريكية.

ويقول مارتن غرونفالد، وهو عالم نفس ألماني وأستاذ بجامعة لايبزيغ، إنه “سلوك أساسي لجنسنا”.

إذن كيف تتجنب لمس وجهك لتفادي الإصابة بالفيروس؟

عليك غسل يديك باستمرار بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية، هذا التصرف يساعدك كثيرًا إذ اضطررت للمس وجهك.

وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض، فإن غسل اليدين الفعال يتكون من خمس خطوات بسيطة : “بلل اليدين، رغوة الصابون، تنظيف، شطف، تجفيف”.

ولكن هذا التصرف لا يحمينا بنسبة 100% من الإصابة بالفيروس، فإذ كانت يديك نظيفة لكن لمست مقبض باب أو أي سطح ملوث، فأنت هكذا معرض لخطر العدوى.

لذ ينصح الأطباء بالتذكر دائمًا بعدم لمس الوجه، ويشجعون تجنب هذا السلوك التلقائي.

ما هي الخطوات التي يمكننا اتخاذها للحد من تكرار لمس وجوهنا على الأقل؟

يقول عالم السلوكيات، مايكل هالسورث، الأستاذ بجامعة كولومبيا، والذي عمل مستشارا سياسيا في حكومة رئيس الوزراء البريطاني السابق ديفيد كاميرون، إنه من الصعب حقا تطبيق هذه النصيحة.

ويضيف: “مطالبة الأشخاص بعمل شيء يمارسونه بلا وعي مشكلة قديمة”.

ويقول: “لن تنجح إذا قلت لشخص: توقف عن ممارسة شيء تفعله بلا وعي”.

وعلى الرغم من ذلك يعتقد هولسورث أن هناك بعض “الطرق” التي قد تفيد في تحقيق الهدف.

إحدى هذه الطرق تكمن في زيادة وعي المرء بعدد مرات لمس الوجه.

ويقول هولسورث: “عندما تكون ثمة حاجة جسدية مثل حكة الجلد، على سبيل المثال، يمكننا اللجوء إلى سلوك بديل”.

ويضيف: “استخدام الجزء الخلفي من الذراع يمكنك من تقليل المخاطر، حتى لو لم يكن ذلك حلا مثاليا”.

قدم زاكاري سيكورا وهو طبيب نفساني سريري في مستشفى Northwestern Medicine Huntley في هنتلي، إلينوي، النصائح التالية لتجنب لمس وجهك أثناء تفشي الفيروسات التاجية.

يقول سيكورا: “عليك الانتباه جيدًا لعدم لمس وجهك.. من الممكن وضع ملصقات في مكتبك أو منزلك أو غرفتك لتذكرك بعدم لمس وجهك”.

وأضاف: “حاول أن تكون يدك مشغولة دائمًا ليكي لا تعطي لنفسك فرصة في لمسك وجهك”.

اقرأ أيضًا

أصعب التحديات لمنع فيروس كورونا … لمس الوجه

تعليمات للوقاية من كورونا في رمضان

كما أوصى باستخدام معقم اليدين المعطر أو صابون اليد المعطر للمساعدة على تذكير نفسك بإبعاد يديك عن وجهك، ستلفت الرائحة انتباهك وتذكرك بعدم لمس وجهك.

وقال: “من الممكن أن ترتدي قفازات عندما تكون في الأماكن العامة لتذكرة نفسك بعدم لمس وجهك.. ثم قم بإزالتها عندما تصل إلى وجهتك.. قد يكون الأمر غير معتاد، لكن ارتداء القفازات في المنزل يمكن أن يساعدك أيضًا على كسر عادة لمس وجهك “.

ويوصي مايكل هالسورث عالم السلوكيات أيضا بمعرفة الأسباب التي تدعونا إلى لمس وجوهنا.

ويقول هولسورث: “إذا أدركنا المواقف التي تدفعنا إلى لمس وجوهنا، فيمكننا التصرف بناء على ذلك”.

ويضيف: “يمكن للأشخاص الذين يميلون إلى فرك أعينهم ارتداء نظارات شمسية، أو حتى الجلوس على أيديهم عندما يشعرون برغبة في لمس أعينهم”.

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق