نساء قويات

نور ديانا : أول محجبة تصل للعالمية في بطولة المصارعة للمحترفين

هل من الممكن أن تقتصر رياضة ما على الرجال فقط أم دائما ما تنافس النساء الرجال في أغلب الألعاب الرياضية ، لذا دعونا أن نتعرف على “فينكس” وهى فتاة تدعى نور  ديانا  مصارعة ماليزيا والجميل في شخصيتها أنها ترتدي الحجاب وتصارع الرجال .

من هى نور ديانا :

تبلغ نور ديانا من العمر 19 عامًا ، نشأت نور لأسرة مسلمة فقيرة مكونة من سبعة أفراد ،وتميزت منذ طفولتها بشخصيتها القوية المتمردة وأثارت اهتمام النساء في ماليزيا خاصة رغبتها في ممارسة ألعاب القوى وهى ترتدي الحجاب.واستطاعت أن تحقق نجاح كبير بعد هزيمة  أربعة رجال وتتوج بطلة  المصارعة في البلاد.

يطلق على ” ديانا ” لقب ” “فينكس” – وهو يطلق على نوع من الطيور ويمتاز بقوته وصعوبة هزيمته في الحروب والمعارك ، وهذا ما يميز شخصية ديانا فهى تتمتع بقدرات غير عادية في الحلبة ، تعتبر ” فينيكس ”  مقاتلة مسلمة تقاتل خصومها في عالم يهيمن عليه الذكور.

وترتدي دائما بنطالًا مزينًا باللون الأحمر وحجابًا ممزوجا باللونين الأسود والبرتقالي ، وتمتاز بخطواتها السريعة  التي تساعد في رمي منافسيها وهزيمتهم أمام مئات المتفرجين .

يبلغ طولها 155 سم فقط (خمسة أقدام وبوصة واحدة) وتزن 43 كيلوجراماً، وتمتاز بسرعتها وخفة حركتها بما يساعدها على هزيمة خصمها في أي مباراة تخوضها .

اشتهرت هذه الفتاة على وسائل التواصل الاجتماعي وحفزت اهتمام النساء الأخريات اللائي يرتدين الحجاب.ودائما ما تقول بعد معارك فوزها .”بعد أن أصبحت مسلمة ، وأرتدي الحجاب ، لا شيء يمنعني من فعل ما أحب”

فينيكس والعالمية :

شاركت ” فينيكس ” في جماعة ماليزيا برو ريسلنغ (MyPW) ، التي لها أوجه تشابه مع World Wrestling Entertainment التي تتمتع بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة.” WWE”  ، لكن تهتم لنسخة الماليزية بمنافسة المشاركون ضد بعضهم البعض حيث تنتهي المباريات بنتيجة محددة مسبقًا.

ولا يبدو أن ديانا ، وهي اسم مستعار لأنها تفضل عدم الكشف عن هويتها الحقيقية ، وعلى الرغم من حبها لهذه اللعبة فهى  خجولة ولطيفة .ولكن عندما وضعت على حلبة المصارعة ، فإنها تتحول إلى فينيكس المخيف.

لتتحول لشخص مختلف تماما. وتقول نور ديانا من صالة ألعاب رياضية للمصارعة ” إنها قد تكون صغيرة ، ولكنها تستطيع أن تفعل أشياء لا يمكن أن يتخيلها الناس. “عندما تكون في الحلبة ، فهي سريعة وتريد دائمًا الفوز”.

بدأت نور ديانا أول تدريب كمصارعة في أواخر عام 2015 ، في أعقاب حلمها في سن المراهقة لتصبح مقاتلة .وهناك أكثر من 60 في المائة من سكان ماليزيا البالغ عددهم 32 مليون نسمة من مسلمي الملايو ، وقد سهل شكل الإسلام المعتدل المتسامح في أن تمارس اللعبة المفضلة لديها .

ترتدي العديد من النساء المسلمات في البلاد الحجاب التقليدي والملابس غير الرسمية بما يتماشى مع المتطلبات الإسلامية للإناث من ارتداء ملابس متواضعة.

تقول” فينيكس ”  “في البداية كان الأمر صعبًا بالنسبة لي ، لأن الكثير من الناس قالوا إنني لا أستطيع أن أتصارع لأنني مسلمة وأرتدي الحجاب”.

الحجاب والمصارعة :

لكنها تخطت العقبات و بدعم كامل من عائلتها ، حظيت بأكبر قدر من النجاح حتى الآن ، واستطاعت أن تهزم  أربعة رجال في اللعبة  لتتوج ببطولة المصارعة الماليزية.

في البداية تنافست وهي ترتدي قناعًا لتقليل فرص التعرف عليها. ولكن بعد خسارتها مباراة في العام الماضي ، أزالتها وكانت تتنافس بدون قناع ومنذ ذلك الوقت وهى تصارع هكذا  .

وزادت شعبيتها زادت منذ ذلك الوقت ، ويتابعها الآن الآلاف على وسائل التواصل الاجتماعي ، مما ساعد على تعزيز صورة المصارعة في ماليزيا.وفي الوقت الذي تزداد فيه شعبية المصارعة ، تظل المصارعة صغيرة نسبيًا في دولة جنوب شرق آسيا.

يواجه الملاكمون الأطفال في تايلاند معركة قاتلة للهروب من الفقر،فهناك حوالي 30 مقاتلاً ومباريات عديدة تقام ما بين شهرين إلى ثلاثة أشهر أمام بضع مئات من المؤيدين. وتعتبر ديانا واحدة من ضمن امرأتين فقط من المصارعات.

ويقول عنها مدربها : “بمجرد أن اشتهرت فينيكس ، تلقينا الكثير من الرسائل من زملائها المحجبات الذين استفسروا عن الانضمام إلى المصارعة أيضًا”. “لقد كسرت الجدار نوعًا ما وأثبتت لهم أنها إذا تمكنت من فعل ذلك ، فيمكنهم القيام بذلك أيضًا.”

فيديو مقترح :

 

 

 

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق