حياتنا

هل الصداع من أعراض فيروس كورونا؟

أكثر أعراض فيروس COVID-19 شيوعاً، هي الحمى والتعب والسعال الجاف، وقد يعاني بعض المرضى من آلام في الجسم واحتقان بالأنف وسيلان، أو التهاب في الحلق، وقد تكون هناك أعراض مرتبطة بالجهاز الهضبة كالإسهال.. وفقاً لمنظمة الصحة العالمية (WHO).

أما بالنسبة لـ الصداع فإنه ليس عرضا شائعا لفيروس كورونا المستجد، ولكن حوالي 14 ٪ من المصابين بالمرض عانوا منه، وفقا لتقرير البعثة المشتركة بين منظمة الصحة العالمية والصين بشأن فيروس كورونا.

وجدت الأبحاث صلة بين الصداع والفيروس التاجي الجديد، حيث يقول الدكتور أميت ساشديف، المدير الطبي المساعد لقسم الأمراض العصبية وطب العيون في جامعة ولاية ميشيغان: “يمكن أن يرتبط الفيروس بصداع، على الرغم من أنه ليس من الأعراض الشائعة للفيروس التاجي الجديد”.

لماذا من الممكن أن يسبب COVID-19 الصداع؟

يقول الدكتورريتشارد واتكينز، طبيب الأمراض المعدية وأستاذ الطب الباطني في جامعة نورث إيست أوهايو الطبية، إن الأمر ليس واضحا تماما، فما زلنا ندرك أن الفيروس التاجي يسبب الكثير من الأعراض المختلفة.

عندما يكون لديك عدوى فيروسية، يقوم جسمك بعمل استجابة مناعية لمكافحتها، كما يوضح ويليام شافنر، اختصاصي الأمراض المعدية وأستاذ في كلية الطب بجامعة فاندربيلت. ويقول “ثم تطلق الخلايا المناعية البروتينات المعروفة باسم السيتوكينات.

التي يمكن أن تسبب الالتهاب والحمى، والتي يمكن أن تؤدي أيضا إلى الصداع.. اقرن ذلك بعوامل مثل عدم النوم جيدا، وعدم تناول ما يكفي من الماء”.

وعلى الرغم من عدم وجود الكثير من المعلومات حول شكل الصداع الناجم عن فيروس كورونا، يقول الدكتور شافنر ان معظم الفيروسات تميل إلى التسبب في صداع يزداد سوءاً في المساء، وأن الصداع غالباً ما يرتبط بالحمى.

يقول الدكتور ويليام لي، مؤلف كتاب “Eat to beat disease”: “تدفع العديد من الفيروسات (بدءا من الفيروسات المسببة لنزلات البرد والإنفلونزا وصولاً إلى فيروس كوفيد 19)، الجسم إلى إظهار رد فعل بطرق مختلفة لمحاربة العدوى”.

وأضاف أن الخلايا المناعية تطلق بروتينات تسمى السيتوكينات، والتي تسبب الالتهابات والإجهاد والحمى، ومن ثم يبدأ الشخص في الشعور بالصداع كاستجابة طبيعية لكل هذه التغييرات بالجسم.

من الصعب تحديد سبب إصابة بعض الأشخاص المصابين بـ COVID-19 بالصداع، بينما لا يصاب البعض الآخر.

يقول الدكتور لي: “إنه ليس عرضا شائعا للمرض، وقد يكون أيضا مرتبطا بحالات كامنة أخرى يعاني منها الشخص”.

يمكن أن يحدث الصداع بسبب العديد من العوامل المتعلقة بالفيروس التاجي، مثل الانزعاج الجسدي من السعال المستمر والجيوب الأنفية. حتى سيلان الأنف المتكرر يمكن أن يسبب الصداع.. كما أن القلق وقلة النوم وفقدان الشهية تؤدي أيضا إلى الصداع.

المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC أشار إلى أن كوفيد-19 نفسه يمكن أن يكون مصدراً للضغط. ولا تُعد المعاناة من الصداع النصفي دليلاً أو عاملا مساعدا لتشخيص أو التكهن بالإصابة بعدوى كورونا

والتي ربما تكون بسبب ارتفاع درجات حرارة جسم المريض، أو تكون هي السبب في الإصابة به. ويخلص الخبراء إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي، لا يجب بالضرورة أن يكونوا معرضين لخطر الإصابة بمضاعفاته.

علاقة فيروس كورونا بالصداع النصفي

اكتشف الباحثون أخيراً وجود صلة بين كوفيد-19 والصداع النصفي، وأشارت التقارير إلى أنه في بعض الحالات، كان المرضى، الذين تم اختبارهم إيجابيا بعدوى كوفيد-19، يعانون من حالة صداع تشبه الصداع النصفي، إذ يسبب ألما في الرأس أو الوجه أو أعلى الرقبة، ويمكن أن يختلف من حيث تواتره وشدته.

الصداع النصفي له أعراض أكثر حدة وإيلاما من الصداع العادي، على الرغم مما يبدو بوجود ارتباط ما بين المعاناة من الصداع النصفي والإصابة بكوفيد-19

إلا أن الإصابة بالصداع النصفي من غير المرجح أن تزيد من احتمال حدوث مضاعفات من عدوى فيروس كورونا. وعلى الرغم من أن الأعراض الأكثر شيوعا لعدوى فيروس كورونا هي التهاب الحلق وسيلان الأنف والغثيان والقئ والإسهال والأوجاع والقشعريرة، فبحسب ما ذكره تقرير لمنظمة الصحة العالمية، يصاب نحو 14% من مرضى كوفيد-19 بالصداع.

ماذا تفعل عند شعورك بالصداع؟

فإذا كان أحد أعراض COVID-19 هو الصداع، يوصي الدكتور لي بالاستمرار في تناول مسكنات الألم ما لم يخبرك طبيبك بالتوقف عنها.

أوضحت دراسة نشرت في 30 مارس الماضي في مجلة العلوم الطبية، أنه لا يوجد أي دليل يمنع استخدام الإيبوبروفين، الذي يتناوله الناس غالبا لتخفيف آلام الصداع، لمرضى COVID-19.

إذا كان لديك COVID-19 أو تشك في ذلك، وتعاني من الصداع تواصل مع طبيبك لينصحك بالأدوية المطلوبة.

ينصح الدكتور لي بتناول الكثير من الأطعمة المغذية، والحفاظ على تناول السوائل، والحصول على أكبر قدر ممكن من الراحة.

فيديو مقترح:

 

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق