فن

والت ديزني : من طفولة بائسة لفنان الرسوم المتحركة في العالم

من منا لم يستمتع بأفلام كارتون والت ديزني ، لتظل معه في ذكرياته وآلامه ، ولكن هل من الممكن أن تخفي أفلام الكارتون الممتعة قصة حياة صعبة وقاسية إلى أن نجح صاحبها في الوصول إلى العالمية لتظل مع كل جيل محفورة بذاكرته ، أنه بطل قصتنا اليوم ” والت ديزني ”

طفولة قاسية:

ولد “والت ديزنى ”  في الخامس من ديسمبر لعام 1901م في شيكاغو،  اسمه الحقيقي والتر إلياس ، وهو من أصول  إيرلندية، كانت كان أبوه عنيفاً في التعامل معه .

انتقل ديزني للعيش مع والده  في مزرعته بولاية ميسوري  إلى جانب إخوته الأربعة، وكان يعمل منذ صغره في الحقل ويرعى الحيوانات، وهنا ظهر عشقه الرسم، حيث كان يقضى أوقات فراعه في رسم الحيوانات.

وعندما بلغ سن الخامسة عشر عمل مع أخيه الأكبر في مطبعة والدهم، ثم ألتحقا ليعملان في مؤسسة لنشر الصحف على أن يكون ذلك خلال أوقات فراغهما كموزعى صُحف، فكان يبدأن عملهما في الرابعة صباحًا، ويوزعان الصحف بالمساء.

وهو  سن السادسة عشر سنة حصل على شهادته المدرسية ، ونظراً لحب والت الشديد للرسم التحق  بصفوف ليلية ليتعلم هوايته ولكنه اضطر أن يترك شغفه ليتلحق بالجيش، ويشارك في الحرب العالمية الأولى.

لكنه قام بتزوير أوراقه الشخصية، ليتحول تاريخ ميلاده من 1901م إلى 1900م ،  ويصبح سائق سيارة اسعاف في الحرب العالمية الأولى، ويكون ضمن  بعثة لمجموعة من سيارات الإسعاف التابعة للصليب الأحمر الأمريكي.

بداية والت ديزني المهنية :

بعد انتهاء فترة الحرب ، عاد والت ديزني إلى أمريكا، ليبحث عن وظيفة جديدة، واستغل حبه للرسم ليصبح رساماً كاريكاتيورياً بإحدى الصحف، وبالرغم من موهبته الفنية ، إلا أنه قوبل بالرفض من جانب الصحف المحلية في شيكاغو، وفي تلك الفترة تم  فصله من أحد الجرائد،  لأنه لم يملك قدرة عالية على الإبداع وتسبب ذلك في فشله في الكثير من الأعمال .

لكن حبه  للعمل في الأفلام، دفعه للذهاب إلى مدينة كانساس هو وأخيه، فوجد عملاً لدى شركة Pesman-Rubin Commercial Art Studio مقابل 50 دولار شهرياً، وهى إحدى الشركات في مجال الرسوم التوضيحية للإعلانات والكتالوجات.

ومنذ تلك اللحظة بدأت  حياته المهنية كرسام كاريكاتير في مجال الإعلانات في مدينة كانساس، ولكن ما بدأ يجذب انتباه هو  صناعة الرسوم المتحركة في عالم السينما.

والت ديزني
والت ديزني

وأخذ ينضم لمجموعة  من الرسامين من ذوي الخبرة، وحاول إقناع إحدى دور النشر المحلية، بأن يصمم لها إعلانات توضيحية على اعتبار أن هذه الإعلانات ستجلب له العديد من المكاسب، وبالفعل تحقق مخطط والت .

ورغم النجاح الذي حققه في مجال الاعلانات، إلا أنه كان هنالك هدف يسعى إليه وهو الرسوم المتحركة فاضطر إلى فض الشراكة بينه وبين صاحب دار النشر، التي يقدم لها رسوما توضيحية، ليلتحق بوظيفة في احدى الشركات للرسوم المتحركة  واثبت جدارته وأصبح من أفضل الرسامين في طاقم العمل كله.

لكن هذا الأمر لم يلب إحتياجات ورغبات والت،  لذلك بدأ بإنجاز أفلامه الخاصة، وبيعها لصالحNewman Theater Company ، ولم تتجاوز مدة هذه الأفلام دقيقة واحدة، فأعجب بها الجماهير لأنها كانت تهتم بمشاكلهم وتنتقد أوضاعهم .

بدأ ديزني في  تأسيس استديو  خاص به يمكنه من إنتاج أفلام قصيرة بالرسوم المتحركة، وبالفعل بدأ في إعداد الرسوم المتحركة  كأفلام  الساحرات و قصص الأطفال، وأنتج أول فيلمان كرتون قصيران من قصص الخيال وحقق الفيلمين نجاحاُ كبيرا.

ورغم النجاح الكبير إلا أنه لم يحصل على أي عوائد مادية، في الإنفاق على الافلام كان أكثر بكثير من اللعائد المادي له، وبعد انتهائه من فيلم (أليس في بلاد العجائب)، أعلنت الشركة إفلاسها.

والت ديزني
والت ديزني

عمل بعد ذلك كمصور فوتوغرافي لإحدى الصحف المحلية؛ لإدخار المال لمواصلة تحقيق حلمه، وساعده أصدقائه على تحقيق حلمه في جمع المال. لكن لم يحقق المبلغ اللازمة لمواصلة تحقيق حلمه .

إلى أن أقنعه شقيقه الأكبر بالانتقال إلى هوليوود، إلى أن أسس الشقيقان معاً استديو الأخوين ديزني للتحريك واستطاعت الشركة النجاح وسرعان ما فاوضت الشركة على صفقة نشر مع شركة وينكلر للأفلامWinkler Pictures  وبدأت الشركة تستقر، لتصبح علامة مؤثرة في تاريخ الرسوم المتحركة العالمية.

فيديو مقترح :

التعليقات
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق